Accessibility links

وزير الخارجية البلجيكي في بغداد لأول مرة منذ التسعينيات


قال وزير الخارجية هوشيار زيباري إنه بحث مع نظيره البلجيكي كارل ديغولشه الذي يعد أول مسؤول بلجيكي يزور بغداد منذ تسعينيات القرن الماضي، العديد من الملفات من بينها مسألة إعادة افتتاح البعثة البلجيكية في بغداد.

وأوضح زيباري خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده في مبنى وزارة الخارجية أن بلجيكا كانت من الدول المبادرة لإسقاط الديون بنسبة 80% وفقا لمقررات نادي باريس، مضيفا أنها قامت بتقديم مساعدة مادية لإعادة إعمار العراق كما وفرت فرص تدريبية للقضاة والدبلوماسيين وموظفي وزارة الداخلية بهذا الخصوص.

كما أشار زيباري إلى أنه بحث مع الوزير البلجيكي قضية إخراج العراق من طائلة البند السابع من قرارات الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن المباحثات التي سيقوم بها العراق في المرحلة المقبلة مع الأمم المتحدة ستترتكز على جرد التزاماته بقرارات الأمم المتحدة من بينها ما اصطلح على تسميته بالحالة بين العراق ودولة الكويت.

وأضاف زيباري قائلا: "أتصور أن علينا أن نختار اللغة السليمة والقانونية التي تساعدنا للخروج من تبعات الفصل السابع ويعود العراق كي يحتل موقعه ومكانته الطبيعية دون الخضوع لهذه القيود التي تحد من حركته واستقلاليته وسيادته".

من جانبه، أكد الوزير البلجيكي استعداد بلاده لدعم عملية البناء وإعادة الإعمار في العراق، لافتا إلى أن 30 شركة ستأتي إلى العراق للإستثمار فيه وبناء 13 محطة للمياه الصالحة للشرب.

ويرى مراقبون أن زيارة الوزير البلجيكي لبغداد ستساهم في تعزيز العلاقات بين البلدين والتي تعود إلى أواخر أربعينيات القرن الماضي، فضلا عن أنها ستحث الشركات ورجال الأعمال على العمل في العراق.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG