Accessibility links

منظمة العفو الدولية تقول إن سجل الرئيس أوباما في مجال مكافحة الإرهاب متباين


جاء في تقرير لمنظمة العفو الدولية أن سجل الرئيس الأميركي باراك اوباما المتعلق بتغيير سياسات الإدارة السابقة الخاصة بمكافحة الإرهاب "متباين" حيث أنه يتضمن نقاطا سلبية وأخرى ايجابية.

وقالت المنظمة في تقريرها السنوي الذي يصدر الخميس إن سياسة الاعتقالات المرتبطة بمكافحة الإرهاب وسجل الإدارة الجديدة متباين.

وأشار التقرير إلى الآمال في حصول تغيرات كبيرة أثارتها كلمة أوباما أثناء تنصيبه في يناير/كانون الثاني بعد ثماني سنوات من حكم إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش.

وقالت المنظمة إن الوعد المبكر والخطوات الأولية المهمة التي اتخذت لإصلاح الانتهاكات لم يتبعها سوى تحرك محدود.

إلا أن المنظمة أشارت إلى بعض النقاط الايجابية مثل إعلان أوباما في يناير/كانون الثاني الماضي أنه سيوقف سياسات أساليب التحقيق المكثف التي انتهجتها إدارة بوش والتي يقول معارضوها إنها ترقى إلى درجة التعذيب، إضافة إلى وعده بإغلاق معتقل غوانتانامو في كوبا.

إلا أن المنظمة أعربت عن أسفها لأن إدارة أوباما لم تتخذ سوى تحركات محدودة لضمان تطابق هذه الاعتقالات مع التزامات الولايات المتحدة الدولية، وقالت إن غياب المسؤولية ونقص معالجة الانتهاكات السابقة لحقوق الإنسان أمور لا تزال متأصلة.

ومن بين الأخطاء التي أوردتها منظمة العفو الدولية قرار إدارة أوباما في فبراير/شباط تفعيل امتياز أسرار الدولة وذلك للتخلص من دعوى قضائية قدمها ضحايا برامج وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "CIA" لنقل المعتقلين، كما فعلت إدارة بوش سابقا.

كما أدانت المنظمة طعن الإدارة الأميركية في قرار أصدره قاض فدرالي أميركي في ابريل/نيسان جاء فيه أن ثلاثة معتقلين محتجزين في قاعدة باغرام الجوية يمكن أن يطعنوا في قانونية اعتقالهم أمام محكمة أميركية.

إلا أن المنظمة أشادت بإعلان أوباما عزمه إغلاق غوانتانامو خلال عام وإنهاء استخدام وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "CIA" للسجون السرية وأسلوب الاعتقال المكثف ومراجعة سياسات الاعتقال والتحقيق ونقل المعتقلين.

وأشارت المنظمة كذلك إلى أن الولايات المتحدة انضمت إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذي كانت إدارة بوش رفضت الانضمام إليه لأنه يضم عددا من الدول المنتهكة لحقوق الإنسان، حسب الإدارة السابقة.

وأكد تقرير المنظمة كذلك على أن استخدام عقوبة الإعدام لا يزال يتسم بالتفرقة العنصرية خاصة بشأن عرق الضحية. ولا يزال عدد الأميركيين السود المحكوم عليهم بالإعدام أكثر كثيرا من غيرهم في الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG