Accessibility links

logo-print

عباس يلتقي أوباما اليوم وتفاؤل في واشنطن لجهة استئناف المفاوضات الإسرائيلية-الفلسطينية


في إطار الجهود الدبلوماسية التي تبذلها الإدارة الأميركية لدفع عجلة السلام في الشرق الأوسط، يلتقي اليوم الرئيس باراك أوباما برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في البيت الأبيض في أول لقاء من نوعه بين الجانبين.

هذا وقد أعرب البيت الأبيض أمس الأربعاء عن "تفاؤله باستئناف المفاوضات الإسرائيلية-الفلسطينية لجهة إقناع عباس باستئناف المفاوضات مع إسرائيل.

إلا أنه من المنتظر أن يطلب عباس من أوباما تكثيف الضغط الأميركي على إسرائيل من أجل وقف النشاط الاستيطاني كشرط لاستئناف مفاوضات السلام.

ويأتي هذا الاجتماع بعد تأكيد وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أمس الأربعاء بعد لقائها نظيرها المصري أحمد أبو الغيط على أن أوباما يرغب في أن تجمد إسرائيل نشاطها الاستيطاني بالكامل دون استثناءات.

وأوضحت كلينتون أن من مصلحة الجهود التي تبذلها واشنطن أن يتوقف الاستيطان.

كما أشارت إلى أن بلادها تطرح مقترحات محددة على كلا الجانبين من أجل إعادة دفع عجلة مفاوضات السلام.

من ناحية أخرى، عمدت إسرائيل اليوم الخميس إلى تجاهل الدعوة لتجميد تام للاستيطان اليهودي في الضفة الغربية التي كررتها أمس الأربعاء كلينتون.

وقال مارك ريغيف الناطق باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لوكالة الصحافة الفرنسية "إن الحياة الطبيعية يجب أن تستمر في المستوطنات."

وأضاف ريغيف "بخصوص المستوطنات القائمة، فإن مصيرها سيتحدد في المفاوضات حول الوضع النهائي بين إسرائيل والفلسطينيين."
XS
SM
MD
LG