Accessibility links

logo-print

أوبك تبقي على مستوى إنتاجها كما هو وتفاؤل على استعادة الاقتصاد العالمي عافيته


صرح علي النعيمي وزير النفط السعودي بأن منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك قررت إبقاء مستوى الإنتاج كما هو.

وأوضح النعيمي بعد اجتماع للمنظمة في فيينا أن حجم الإنتاج سيظل عند مستوى 24 مليونا و840 ألف برميل يوميا.

وأشار النعيمي إلى بعض المؤشرات الايجابية في الأسواق النفطية التي تشهد منذ أشهر تقلبات حادة.

وقال النعيمي الذي تعد بلاده أكبر منتج عالمي للنفط إن الارتفاع الأخير لأسعار النفط يشكل مؤشر تفاؤل على استعادة الاقتصاد العالمي عافيته.

وأضاف أن الأسواق التي لا تزال تعاني من عدم التوازن آخذة في التوازن وذلك خصوصا بفضل ارتفاع الطلب الأسيوي على الخام.

بدوره، رأى وزير الطاقة الجزائرية شكيب خليل أن الأسعار على ارتفاع، مشيرا إلى أن الوضع الاقتصادي سيتحسن وبالتالي سيرتفع الطلب.

وقال "نحن نشهد تحسنا للاقتصاد الأميركي".

أما وزير الطاقة القطرية عبد الله العطية فقد حرص على تحذير المنتجين من الإفراط في التفاؤل إزاء الارتفاع الأخير لسعر برميل النفط.

وقال "علينا التباحث في وضع السوق. إن سعر النفط ليس مرتبطا الآن بالعرض والطلب. لا ينبغي أن نفرط في التفاؤل".

من ناحية أخرى، قال الخبير الفرنسي بيار تيرزيان اليوم الخميس في مجلة "بيتروستراتيجي" إن الارتفاع الحالي للأسعار ناجم عن الأمل في انتعاش اقتصادي وليس عن عوامل نفطية أو عن أساسيات السوق.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن أوبك التي تأمل في أن يصل سعر البرميل 75 دولارا ليتمكن المنتجون من الاستثمار في التنقيب والإنتاج، اتخذت منحى برغماتيا بقرارها الإبقاء على حصص الإنتاج على حالها فهي لا تريد أن تبدو فاقدة الصبر خشية تقويض ارتفاع المؤشرات الاقتصادية.

وبلغ سعر برميل النفط الخميس في التبادلات الأسيوية نحو 63 دولارا في حين تراجع في نيويورك إلى 63,01 دولارا مقابل 63,45 دولارا أمس الأربعاء.

XS
SM
MD
LG