Accessibility links

logo-print

حماس: إسرائيل لن تنعم بالأمن طالما لم ينعم به أبناء الشعب الفلسطيني


جددت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس" التأكيد على أن إسرائيل لن تنعم بالعيش في أمن واستقرار ما لم ينعم به أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدة على ضرورة رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وإعادة إعمار غزة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

فقد قال القيادي في حركة "حماس" مشير المصري في تصريح صحافي الخميس إن إسرائيل تعيش في وهم مفاده أن هناك أمنا واستقرارا في المنطقة، ولكن الحقيقة هي أن إسرائيل لن تنعم بالأمن والاستقرار مالم ينعم به أبناء الشعب الفلسطيني، مشددا على أن المقاومة خيار حركته الاستراتيجي ضد كل ما يمارس من عدوان وحشي بحق الشعب الفلسطيني، على حد تعبيره.

وأضاف أنه لا ينبغي أن يفهم العدو الإسرائيلي أن هناك تهدئة لأن التهدئة لها شروطها واستحقاقاتها وفصائل المقاومة تتخذ قرار المواجهة حسب تقديراتها ومصلحة شعبنا الوطنية.

وجاءت تصريحات المصري ردا منه على الأقوال التي أدلى بها غابي اشكنازي رئيس الأركان الإسرائيلي أمام لجنة الخارجية في الكنيست الأربعاء وقال فيها إن حماس ومنذ حملة السور الواقي لا تقوم بأي عمليات ضد إسرائيل وهي جهة كابحة للجماح وهناك انخفاض كبير في إطلاق النار، وأن حماس تحاول أن تمنع أي جهات أخرى من إطلاق الصورايخ باتجاه بلدات يهودية لأن أولوياتها الآن تتمثل في إعادة إعمار غزة وفك الحصار حسب قوله.

وأوضح القيادي في حركة حماس أن الإعمار أولوية لدى حركته وكذلك فك الحصار،ولكن لن تكون على حساب المقاومة التي لن تتوقف ما لم يتوقف العدوان الإسرائيلي.

موقف الجهاد الإسلامي

من ناحية أخرى، اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي أن الرهان على الموقف الأميركي هو رهان خاسر، داعيةً رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى التمسك بكل الثوابت والأسس التي ضحَّى من أجلها الشعب الفلسطيني ورفض أية ضغوط أو إملاءات أميركية أو أية مطالب لتنازل الفلسطينيين.

وقال القيادي في الحركة الشيخ نافذ عزام عشية لقاء عباس مع الرئيس الأميركي باراك أوباما إن الولايات المتحدة وعلى مدى الستين عاما الماضية كانت شريكا لإسرائيل في كل ما تعرَّض له الشعب الفلسطيني والذي يعش ذكرى نكبته الأولى عام 48 وبعد أيام ستحلُّ عليه ذكرى النكبة الثانية عام 67، والتي سقطت فيها مدينة القدس،مؤكدا أن الشعب الفلسطيني لا يتذكر لأميركا سوى أنها ساعدت المحتل وأنها تسبَّبت بشكل مباشر في اتساع معاناة الشعب الفلسطيني واستمرار مأساته.

واستعرض عزام في تصريحاته المواقف الأميركية منذ اتفاقات "أوسلو" بين منظمة التحرير وإسرائيل، وقال إن الرهان على الموقف الأميركي هو رهان خاسر وإن أميركا قدمت كل أشكال الدعم لإسرائيل في الحرب والسلم وبالتالي نحن نرى أن عباس يجب أن يتمسك بكل الثوابت والأسس التي ضحَّى من أجلها الشعب الفلسطيني، ويرفض أي ضغوط أو أملاءات أميركية.
XS
SM
MD
LG