Accessibility links

انفجاران متفرقان في العراق وندوات شعبية للتيار الصدري للردع عن قتل مثليي الجنس


أفادت وكالة الأنباء الفرنسية بأن انفجارين في العراق أسقطا قتيلا وأصابا 15 آخرين بمن فيهم قائد في قوات الصحوة.

ووقع الهجوم الأول في محافظة ديالى شمال شرقي بغداد عندما انفجرت سيارة مفخخة كانت تستهدف دورية للشرطة بالقرب من مبنى المحكمة في بلدة الخالص مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة ثمانية آخرين.

ووقع الهجوم الثاني في مدينة بعقوبة بدراجة نارية مفخخة استهدف مجموعة من قوات الصحوة مما أسفر عن إصابة قائدها وثلاثة آخرين من القوة بالإضافة إلى مدنيين اثنين. وفي تطور آخر، اعتقلت الشرطة العراقية عددا من مسلحي تنظيم القاعدة في محافظة بابل.

على صعيد آخر، ينظم التيار الصدري ندوات شعبية يعلن خلالها عدم تأييده قتل مثليي الجنس، وذلك في أعقاب عدة جرائم ارتكبت في الآونة الأخيرة في مدينة الصدر في شرق بغداد.

وقال الشيخ وديع العتبي مسؤول العلاقات الخارجية في مكتب الصدر لوكالة الصحافة الفرنسية "إن العلاج الوحيد لوقف الظاهرة مثليي الجنس هو الوعظ والإرشاد وليس هناك أي أسلوب آخر للقضاء عليها."

وكانت مصادر أمنية عراقية أعلنت العثور مطلع أبريل/نيسان الماضي على جثث ثلاثة من مثليي الجنس قتلوا بالرصاص، مؤكدة تعرض آخرين من هؤلاء المراهقين إلى حالات تعذيب بكسر الأيدي والأرجل في مدينة الصدر ومناطقها.
XS
SM
MD
LG