Accessibility links

أوباما يقرر تعزيز حماية شبكات الاتصالات الأميركية


أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة تعزيز إجراءات الدفاع ضد الهجمات التي تستهدف شبكات الاتصالات والمعلومات الأميركية إزاء تزايد هذا الخطر وتشعبه سواء من قبل قراصنة أفراد أو حكومات أجنبية.

وأعلن أوباما عن مقاربة جديدة متكاملة لحماية الشبكات الحكومية والخاصة على حد سواء، وقد استحدث بهذا الهدف منصب مسؤول أعلى مكلف الإشراف على الدفاع ضد الهجمات على الانترنت.

وتعكس هذه القرارات مخاوف الإدارة المتزايدة حيال انتشار الجرائم بواسطة الوسائل التكنولوجية الجديدة والنشاطات المنسوبة إلى جواسيس صينيين أو روس عبر الانترنت يهددون بإصابة المراكز الحساسة في الولايات المتحدة.

وتحدث أوباما عن مختلف أنواع المخاطر التي تهدد الأنظمة الإستراتيجية كأنظمة الأسواق المالية والملاحة الجوية، وذكر بأنه كان هو نفسه عرضة لهجوم مماثل عام 2008 حين نجح قراصنة في التسلل إلى الأنظمة المعلوماتية لحملته الانتخابية والوصول إلى وثائق سرية.

وأشار أوباما إلى استخدام تنظيم القاعدة شبكة الانترنت، مشددا على أن في مقدور هذا التنظيم صنع سلاح بلبلة شامل بهذه الوسيلة.

وذكر بان دخول الدبابات الروسية إلى جورجيا في أغسطس/أب 2008 سبقه هجوم على الانترنت شل مواقع الحكومة الجورجية، ما يعطي لمحة عن وجه الحرب مستقبلا.

وإزاء مثل هذا الاحتمال، أفاد مسؤول في وزارة الدفاع أن الإدارة الأميركية تعتزم تشكيل قيادة عسكرية جديدة للتصدي للهجمات على الانترنت.

وكشف أن كلفة عمليات الدخول إلى البيانات الشخصية للمواطنين الأميركيين وصلت إلى ثمانية مليارات دولار في السنتين الماضيتين، وان عمليات سرقة الملكية الفكرية ارتفعت كلفتها إلى ألف مليار دولار العام الماضي في العالم.

لكنه اعتبر أن الحكومة الأميركية لم تستثمر بما يكفي في الدفاع عن أنظمتها الرقمية ولم يتم تكليف أي مسؤول أو وكالة تحديدا حتى الآن تولي هذه المعركة.

ولم يحدد أوباما من يعتزم تعيينه منسقا للأمن على الانترنت، لكنه أوضح أن هذا المسؤول سيكون عضوا في مجلس الأمن القومي والمجلس الاقتصادي الوطني معا، ما يعني أن الدفاع عن هذه البنية التحتية سيكون من أولويات الأمن القومي.
XS
SM
MD
LG