Accessibility links

وزراء مجموعة الثماني يدعون إلى منح المجتمع الدولي إطارا قانونيا مناسبا لمحاربة القرصنة


اقر وزراء الداخلية والعدل في مجموعة الثماني السبت في روما أن القرصنة البحرية أصبحت "مصدر قلق" وشددوا على "الضرورة الملحة للتعاون الدولي في مجال المساعدة السياسية والقانونية" للتصدي لهذه الظاهرة.

وفي بيان مشترك تم تبنيه في روما في ختام اجتماع دام يومين، قال الوزراء إنهم "بحثوا في التحديات القانونية لمحاربة القرصنة التي تشكل للجميع مصدر قلق بسبب عواقبها على الاقتصاد والأمن والاستقرار الإقليمي".

وأضاف البيان انه يحق للدول ملاحقة القراصنة المفترضين ودعا إلى ضرورة التعاون على المستوى الدولي لتسوية القضايا القانونية والسياسية المرتبطة بالتحقيق والملاحقات المتعلقة بالقرصنة.

ويشجع البيان الدول التي تعرض مواطنوها أو سفنها لأعمال قرصنة بإطلاق ملاحقات قضائية ضد القراصنة والتعاون قضائيا بين الدول لمواجهة هذه الظاهرة.

وخلال اجتماعاتها استمعت مجموعة الثماني إلى أمين عام الانتربول رونالد نوبل يدعو إلى "تشديد القوانين" لمواجهة القرصنة وليس فقط بالوسائل العسكرية.

وأضاف "هناك حاجة حقيقية لاستراتيجية دولية مشتركة تشمل إصدار قوانين مشددة لمحاربة القرصنة البحرية والهجمات البحرية المسلحة".

ووعدت مجموعة الثماني- وهي ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وايطاليا واليابان وبريطانيا وروسيا - بمصادرة كل ما نهبه القراصنة ودعم كل المبادرات الرامية إلى منح المجتمع الدولي إطارا قانونيا مناسبا لمحاربة القرصنة.
XS
SM
MD
LG