Accessibility links

الأمير هاري يفتتح الحديقة البريطانية في منهاتن


بدأ الأمير هاري وهو الثالث في ترتيب العرش البريطاني، زيارة إلى نيويورك مخصصة للأعمال الإنسانية بوضع غرسه الجمعة في موقع برجي مركز التجارة العالمي اللذين دمرا في اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول من العام 2001 التي حصدت أكثر من ثلاثة آلاف قتيل.

وعلى الأثر قام الأمير الذي يبلغ الرابعة والعشرين، والذي يقوم بزيارته الأولى إلى نيويورك والثانية له إلى الخارج كممثل للعائلة المالكة، بافتتاح الحديقة البريطانية في منهاتن المخصصة لإحياء ذكرى 67 ضحية بريطانية سقطت خلال هذه الاعتداءات.

وقال هاري الابن الثاني للأمير تشارلز والأميرة ديانا "انه لشرف كبير لي أن أكون هنا" قبل أن يغرس زهرة ماغنوليا في إطار مشروع لرئيس بلدية المدينة مايكل بلومبرغ يهدف إلى جعل المدينة أكثر خضارا من خلال زرع مليون شجرة.

واجتمع مئات الأشخاص لمشاهدة الأمير هاري في حين سمعت أصوات نسائية عدة تقول "نحن نحبك".

وكان الأمير هاري الذي يخدم في الجيش البريطاني أرسل إلى أفغانستان في إطار مهامه العسكرية.

وقد زار الجمعة مركزا طبيبا مخصصا للمحاربين القدامى فضلا عن مركز إنتاج الأطراف الصناعية التابع له.

أما اليوم السبت، فجدول أعماله الأميركي متشعب للغاية حيث يشمل زيارة لمقر احد برامج التربية الاجتماعية في حي هارلم الذي يسكنه السود، فضلا عن المشاركة في مباراة بولو في جزيرة "غوفرنورز ايلاند"، جنوب منهاتن.

وينضم الامير الى فريق رياضي يواجه فريقا آخر يضم في صفوفه عارض الأزياء ولاعب البولو الأرجنتيني ناتشو فيغيراس.أما الهدف من هذا الحدث الرياضي فجمع الأموال لجمعية "سانتيبيل" التي تعني بالأطفال في ليسوتو.
XS
SM
MD
LG