Accessibility links

وزير الداخلية السعودية ينفي اتهامات من بغداد بأنها تسهل لرعاياها الالتحاق بالمتمردين


رفض وزير الداخلية السعودية الأمير نايف بن عبد العزيز اتهامات من بغداد مفادها أن الرياض تسهل لمواطنيها الانضمام إلى صفوف المتمردين السنة في العراق، بحسب ما نقلت عنه السبت الصحافة السعودية.

واتهم الأمير نايف الذي يتولى أيضا منصب النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء السلطات العراقية بأنها لا تتخذ تدابير كافية لمراقبة حدودها، وقال لصحيفة "الوطن" السعودية "المملكة لا تقبل أن يساء للعراق حكومة وشعبا"، مضيفا أن "حكومة العراق على علم من أين يأتي هؤلاء المقاتلون".

ونفى تسلل سعوديين من حدود المملكة مع حدود العراق ، مشيرا إلى دخول عدد من العراقيين إلى المملكة من خلال الحدود مع البلدين. وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اتهم المملكة العربية السعودية في الماضي بأنها لا تتخذ تدابير كافية لمنع مواطنيها من عبور الحدود والانضمام إلى صفوف المتمردين السنة.

والخميس، قال المالكي إن خطواته في اتجاه السعودية "فهمت سلبا وضعفا"، مؤكدا أن الجانب العراقي لن يتخذ أي مبادرات إضافية كونها "استهلكت".

وهي المرة الأولى يتطرق فيها المالكي علنا إلى مشاكل في العلاقات مع المملكة العربية السعودية.

ولم تعاود السعودية فتح سفارتها في بغداد إلا بعد نحو خمس سنوات على استئناف علاقاتها الدبلوماسية مع العراق في يوليو/ تموز 2004 اثر قطعها بسبب الاجتياح العراقي للكويت في أغسطس/آب1990 .
XS
SM
MD
LG