Accessibility links

حماس تحمل الرئيس الفلسطيني مسؤولية مقتل اثنين من عناصرها وتؤكد أن هذا الحدث سيكون له تداعياته


حملت حركة حماس اليوم الأحد الرئيس الفلسطيني محمود عباس والسلطة الفلسطينية مسؤولية مقتل اثنين من قادة كتائب القسام في شمال الضفة الغربية .

وقالت حركة حماس في بيان لها عقب مقتل اثنين من قادة كتائب القسام في مدينة قلقليه شمال الضفة الغربية "إننا في حركة حماس نحمل محمود عباس وسلطته وأجهزته الأمنية المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة ونعتبر هذه الجريمة خطا أحمر غير مسبوق قد تجاوزته أجهزة عباس وقادتها".

واضاف البيان "إن الحركة تعلن أن هذا الحدث سيكون له تداعياته الأكيدة على تقييم سياساتها ونظرتها تجاه العصابات المسؤولة عن الجريمة، وقد ثبتت خيانتهم العظمى وإراقتهم لدماء المجاهدين خدمة وإرضاء للصهاينة وضباط الشاباك الذين يثنون على صنيعهم هذا".

ونعت حماس "الشهيد القائد المجاهد محمد السمان قائد كتائب الشهيد عز الدين القسام في شمال الضفة المحتلة ومساعده الشهيد القائد المجاهد محمد ياسين لذين سقطوا برصاص الغدر والخيانة في مدينة قلقيلية الصمود بعد ملاحقتهم ومحاصرتهم من قبل أجهزة أمن السلطة".

وكانت الشرطة الفلسطينية قد أعلنت أن ثلاثة من رجال الشرطة واثنين من عناصر حماس ومدنيا فلسطينيا قتلوا الأحد في تبادل لإطلاق نار في قلقيلية. وقالت إن عناصرها قتلوا فيما كانوا يحاولون توقيف محمد ياسين الذي كان متحصنا في منزله.

من جهته، قال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس في بيان صحافي "إننا إذ نؤكد أنه لا معنى للحديث عن أي حوار مع حركة فتح في ظل ما جرى أو ما يجري من تصعيد يومي خطير من قبل أجهزة أمن أبو مازن وحركة فتح ضد حركة حماس وأبنائها وقياداتها في الضفة الغربية".

وكانت الجولة الخامسة من الحوار بين حركتي فتح وحماس اختتمت في 18 مايو/ أيارالماضي في القاهرة دون نتيجة تذكر، وأعلن آنذاك أن اللجان الخمس للحوار ستعاود الاجتماع قبل يونيو/حزيران المقبل.
XS
SM
MD
LG