Accessibility links

logo-print

وزير الدفاع الباكستاني يؤكد أنه سيتم القضاء على حركة طالبان في منطقة وأدي سوات خلال أيام معدودة


أعلن وزير الدفاع الباكستاني سيد اطهر علي الأحد في سنغافورة ان الجيش الباكستاني الذي استعاد السبت السيطرة على مينغورا كبرى مدن وادي سوات (شمال غرب) سينتصر على حركة طالبان في المنطقة خلال "يومين أو ثلاثة".

وقال سيد اطهر علي خلال مؤتمر إقليمي للأمن يعقد في سنغافورة إن "العمليات العسكرية في سوات وبونر والمناطق المجاورة تكاد تنتهي تماما".

واضاف "لم يبق سوى 5 إلى 10بالمئة من العمل الواجب إتمامه ونأمل في سحق جيوب المقاومة خلال يومين أو ثلاثة".

وكان الجيش الباكستاني قد أعلن السبت أنه استعاد السيطرة على مينغورا كبرى مدن سوات والتي تشكل محطة أساسية في هجومه على المتمردين الإسلاميين، بعد معارك ضارية.


وأعلن الناطق باسم الجيش الباكستاني أن قوات الأمن تسيطر على المدينة وقد انتهت معركة مينغورا مؤكدا أن تلك المدينة باتت الآن تحت سيطرة الجيش تماما. ولم يتسن التأكد من الخبر من مصادر مستقلة.

ويبلغ عدد سكان مينغورا التي سيطر عليها المقاتلون الإسلاميون المرتبطون بتنظيم القاعدة، حوالي 300 ألف نسمة، غير أن المدينة أخليت من جميع سكانها تقريبا خلال الأسبوعين الماضيين.

وأشارت مصادر في مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن عدد المدنيين النازحين بسبب المعارك يقدر بحوالي 2.5 مليون نازح اي بزيادة نحو 700 ألف خلال ثلاثة أيام.

وكان الجيش الباكستاني قد شن 26 ابريل/نيسان الماضي، هجوما واسع النطاق لتطهير وادي سوات ومحيطه من عناصر طالبان الذين سيطروا على المنطقة منذ سنتين بعدما كانت الوجهة السياحية الأولى في البلاد.

وأكد الجيش أنه قتل 1100 من مقاتلي طالبان منذ بداية الهجوم في أقاليم دير السفلى وبونر وسوات وانه لم يخسر سوى 66 من رجاله لكنه لم يشر إلى سقوط مدنيين مكتفيا بالقول إنه يبذل كل ما في وسعه لتفاديها لكن "يستحيل تجنبها" تماما.
XS
SM
MD
LG