Accessibility links

الشرطة الفلسطينية تداهم بلدة قلقيلية بالضفة مما أسفر عن مقتل 5 من الشرطة وحماس ومدني واحد


صرح مسؤولون أمنيون فلسطينيون بأن الشرطة الفلسطينية داهمت قبل فجر الأحد بلدة قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة للقبض على أعضاء من حركة حماس مما اثار معارك بالاسلحة اسفرت عن مقتل ثلاثة من الشرطة واثنين من مسلحي حماس واحد المدنيين.

وذكر المسؤولون إن القتيلين من حماس هما محمد السمان قائد كتائب عز الدين القسام ورفيقه محمد ياسين. ولم يعلن عن أسماء رجال الشرطة القتلى على الفور.

وأفاد مسؤولون أمنيون فلسطينيون بأن مالك منزل كان يختبئ به أعضاء حماس قتل أيضا.

وقال شهود إن عددا من أعضاء حماس اختبأوا في المباني وتجاهلوا مطالب بالاستسلام.

وقال العميد عدنان الضميري إن أعضاء حماس "أبوا الاستسلام واستمروا يطلقون النار مما أدى إلى اقتحام البناية ومقتل المسلحين الاثنين وللأسف مقتل صاحب البيت الذي تمترسوا فيه."

وأضاف في حديث لإذاعة صوت فلسطين صباح الأحد إن قوات الأمن تقوم الآن بإجراء تفتيش كبير وتفكيك عبوات للمتفجرات كانت موضوعة في هذا البيت يصل أوزانها إلى أكثر من 150 كيلوغراما.

وفي غزة نددت حركة حماس بقوات السلطة واتهمت حركة فتح بتجاوز خط أحمر لقيامها بمحاولة الاعتقال التي أسفرت عن مقتل السمان وياسين بعد أن رفضا الخروج من المنزل المحاصر

وتابعت حماس في بيان "أقدمت أجهزة الرئيس الفلسطيني محمود عباس... بملاحقة وحصار مجموعة من مطاردي كتائب القسام... على مرأى من قوات الاحتلال."

وقال عدنان الدميري المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية في الضفة الغربية:

XS
SM
MD
LG