Accessibility links

السلطات تسعى إلى تهجير عوائل مهجرة أصلا في الحلة


يعيش أكثر من 40 عائلة مهجرة في بناية متهالكة في قضاء الهاشمية إلى الجنوب من مدينة الحلة، منذ أكثر من عامين، وتعاني هذه العوائل ظروفا قاسية من نقص الخدمات وصعوبة الحصول على لقمة العيش.

وفوجئت هذه العوائل بخبر ترحيلها من هذه البناية التي كانت مقرا لحزب البعث المنحل لغرض إنشاء كلية للزراعة على أرضها.

و زار مراسل "راديو سوا" هذه العوائل والتقى بعدد منهم، حيث طالبوا الحكومة المركزية بالالتفات لوضعهم المأساوي، ومنهم أم أحمد التي شكت من عدم إمكانية استئجار منازل تأويهم، فضلا عن عدم تلقيهم أية مساعدات مالية، داعية الحكومة إلى مد يد العون.

أما سالم إبراهيم فتمنى أن "يلغي أعضاء مجلس النواب العطلة الصيفية التي يقضونها خارج العراق ويعطوا تكاليفها" للعوائل المحتاجة إلى السكن، واصفا أعضاء مجلس النواب بـ"المرفهين والمرتاحين والمشغولين بمشاكل جانبية".

وتوجه مراسل "راديو سوا" إلى قائمقام قضاء الهاشمية زكي المنصوري الذي قال إن "الموضوع صحيح وأصبح رسميا وخصصت البناية المقصودة إلى كلية الزراعة"، مناشدا "المسؤولين بأن يراعوا الجانب الإنساني لـ40 عائلة مهجرة قبل إنشاء هذه الكلية".

يذكر أن عدد العوائل المهجرة التي تسكن محافظة بابل قد انخفض الى 10 آلاف عائلة بعد أن كان قد وصل إلى أكثر من 13 ألف عائلة في الأعوام السابقة.

مراسل "راديو سوا" في الحلة حسين العباسي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG