Accessibility links

logo-print

مصدر فرنسي يستبعد العثور على ناجين من ركاب طائرة فرنسية اختفت صباح الاثنين


أعلن مصدر ملاحي في باريس أن "ليس هناك أي أمل" في العثور على ناجين من ركاب طائرة اير فرانس التي أقلعت من ريو دي جانيرو متوجهة إلى باريس والتي اختفت صباح الاثنين عن شاشات الرادار فيما كانت تحلق فوق المحيط الأطلسي.

وأشارت شركة اير فرانس إلى "عطل كهربائي" وراء حادث اختفاء طائرة الايرباص. وقال فرانسوا بروس مدير الاتصال في الخطوط الجوية الفرنسية - اير فرانس ان الفرضية "الأرجح" تشير إلى أن طائرة الشركة التي فقدت الاثنين "أصيبت بصاعقة".

وأوضح مصدر لوكالة الصحافة الفرنسية أن الطائرة التي أقلت 228 شخصا اختفت عن شاشات الرادار عند الساعة السادسة صباحا بتوقيت غرينتش فيما كانت تحلق فوق الأطلسي بعدما كان تحدث في بادئ الأمر عن فقدانها "قبالة سواحل البرازيل".

وقال مصدر آخر إنه لم يعد هناك "أي أمل" أمام الطائرة، بدون إعطاء توضيحات أخرى. والطائرة الفرنسية من طراز ايرباص ايه330.

البحث عن الطائرة مستمر

هذا وقد كثفت السلطات الفرنسية والبرازيلية مساعيهما لمعرفة مصير الطائرة الفرنسية التي اختفت بعد حوالي سبع ساعات من إقلاعها من مطار مدينة ريو دي جانيرو.

وأعلنت مصادر رسمية في البرازيل أن الطائرات والسفن الحربية بدأت التفتيش قرب سواحل جزيرة قرب البرازيل، في الوقت الذي رجحت مصادر أخرى أن تكون الطائرة المختفية منذ ساعات قرب السواحل المغربية.

فرضية الاختطاف مستبعدة

وقال وزير البيئة والطاقة الفرنسية جان-لوي بورلو الاثنين إن فرضية الاختطاف "مستبعدة بوضوح" اثر فقدان الطائرة، مشيرا إلى "فرضية وقوع حادث".

وقد خصصت السلطات الفرنسية قاعة لأهالي المسافرين في المطار، في الوقت الذي طالب الرئيس نيكولا ساركوزي الجهات المعنية ببذل كل ما في وسعها للتعرف على مصير الطائرة والتنسيق مع السلطات البرازيلية.

XS
SM
MD
LG