Accessibility links

أعمال العنف بين القوات الصومالية والمتمردين في مقديشو تسفر عن مقتل 8 أشخاص


قتل ثمانية أشخاص، بينهم خمسة من الشرطة، الاثنين في مقديشو في أعمال عنف جديدة بين القوات الحكومية الصومالية والمتمردين الإسلاميين المتطرفين، بحسب الشرطة وشهود.

وقد قتل عناصر الشرطة الخمسة في انفجار قنبلة عند مرور عربتهم الاثنين قرب تقاطع في مقديشو غير بعيد عن معسكر تابع لقوة السلام الأفريقية في الصومال. وعلم أن خمسة شرطة آخرين أصيبوا بجروح خطرة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، بيد أن الشرطة الصومالية تتعرض بانتظام لهجمات متطرفين إسلاميين تابعين لمجموعة "شباب المجاهدين" التي تتزعم تمردا في الصومال الغارقة في حرب أهلية منذ1991.

مقتل ثلاثة غيرهم

وقد قتل ثلاثة أشخاص على الأقل، بينهم مدني، في المعارك بين القوات الموالية للحكومة والمتمردين التي نجمت عن الهجوم.

وقال مسؤول امني حكومي طالبا عدم كشف هويته "إن القوات الحكومية هاجمت موقعا للمتمردين قرب مركز شرطة يكشيد الذي كان تحت سيطرة المتمردين. وتدور معارك متفرقة لكن قواتنا تسيطر تماما على مركز الشرطة". وأكد عدد من الشهود لوكالة فرانس برس هذه المعارك.

وفي 7 مايو/أيار، شن المتمردون في مقديشو هجوما غير مسبوق بقيادة ميليشيا الحزب الإسلامي التابعة للزعيم الإسلامي الراديكالي الشيخ حسن ضاهر عويس والإسلاميين المتطرفين في حركة "شباب المجاهدين" للإطاحة بالرئيس شريف شيخ احمد الإسلامي المعتدل الذي انتخب في يناير/كانون الثاني الماضي.

وفي 22 مايو/أيار، شنت القوات الحكومية هجوما مضادا على مواقع المتمردين الذين يطالبون فضلا عن إقصاء الرئيس بانسحاب قوات السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال والمنتشرة في العاصمة منذ مارس/آذار2007.

وقد أوقعت هذه المعارك بحسب الحكومة أكثر من 200 قتيل غالبيتهم من المدنيين. واضطر نحو 62 ألف شخص من أهالي العاصمة للهرب من منازلهم بحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG