Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تنشر بعض قواتها الإضافية في أفغانستان ومقتل 4 من قوة ايساف


قتل أربعة من جنود القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان -ايساف التابعة لحلف شمال الأطلسي في هجومين مساء الاثنين بقنابل وقعا الاثنين في شرق أفغانستان، ولم توضح ايساف جنسية الجنود ولا مكان وقوع الهجومين.

وبحسب حصيلة أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية استنادا إلى أرقام موقع الكتروني، فقد ارتفع عدد الجنود الأجانب الذين قضوا في أفغانستان منذ مطلع العام إلى 121 بينما ارتفع إلى 1166 عدد الجنود الأجانب الذين قتلوا في هذا البلد منذ نهاية 2001 حين أطاح بنظام طالبان تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة.

ومنذ عامين ارتفعت وتيرة التمرد الدموي الذي تشنه حركة طالبان على الرغم من وجود 70 ألف جندي أجنبي في هذا البلد.

نشر مزيد من القوات الأميركية

ويذكر أن الولايات المتحدة بدأت نشر بعض قواتها الإضافية في أفغانستان حيث كثفت حركة طالبان عملياتها ضد القوات الأجنبية والأفغانية.

ويقول الرقيب اريك جونسون من الوحدة العاشرة إن وحدته التي بدأت مهامها حديثا في مقاطعة ورداك لم تشهد بعد أيا من أفراد طالبان الذين يعتقد أنهم يتخذون من المقاطعة ملاذا آمنا لهم، ويضيف:

" كانت وحدتنا هي الأولى التي تنتشر في ورداك منذ الغزو السوفياتي، وبدأنا العمليات إلى جانب الوحدات الفرنسية والقوات الخاصة في المنطقة التي تسيطر عليها طالبان، ومن المؤكد أن يكون وجودنا سببا في إثارة الذعر في قلوب أفراد طالبان".

خشية التعرض لهجمات

وأعرب الجنود عن خشيتهم من التعرض لهجمات مفاجئة، وقالوا إن طالبان تستغل الأطفال الذين ترسلهم للتحدث مع الجنود للحصول على معلومات والتجسس على القوات الأجنبية.

وقال اللفتيننت روبرت تومسون إن المسلحين يلجأون إلى عنصر المفاجأة لدى شن هجماتهم، وأضاف:

"إنهم يطلقون النار علينا أثناء عبور الطرق رغم أننا بصدد اتخاذ عدد من الإجراءات للحيلولة دون تعرضنا للهجوم. وما نزال نشعر بالقلق لأن مثل تلك الهجمات تقع مع ظهور العدو بشكل مفاجئ".

مسلحو طالبان يختطفون 300 طالب

وفيما يتعلق بتحركات حركة طالبان في باكستان المجاورة، اختطف مسلحوها حوالي 300 طالب ومعلم وبعض أقاربهم أثناء سفرهم في قافلة حافلات صغيرة في المنطقة الشمالية الغربية من باكستان.

وقال رزاق خان أحد مسؤولي الشرطة في قرية بكا خيل القريبة من منطقة وزيرستان القبلية إن أحد السائقين تمكن من الهرب وأن الطلبة أبلغوا الشرطة أن أفراد طالبان اختطفوا زملاءهم.

من ناحية أخرى، أكدت الحكومة الباكستانية أن العملية العسكرية التي بدأتها في المنطقة شارفت على الانتهاء.

وقال معصوم شاه، المتحدث باسم حاكم مقاطقة باتان لـ"راديو سوا": " لقد وصلنا إلى المرحلة النهائية للعملية، ونهاية أزمة النازحين الذين وفرنا لهم المواد الغذائية و الاحتياجات الأساسية فضلا عن مساعدتهم للعودة إلى ديارهم".

كما أكد المتحدث أن العملية حققت أهدافها وأدت إلى القضاء على الكثير من أفراد طالبان وفرار الآخرين.
XS
SM
MD
LG