Accessibility links

logo-print

الأكراد يبدأون فعليا بتصدير النفط رغم معارضة بغداد لعقود المشاركة مع الشركات الأجنبية


بدأت حكومة إقليم كردستان اليوم تصدير النفط من حقولها عبر خط الأنابيب الوطنية باتجاه تركيا، على الرغم من معارضة الحكومة المركزية لعقود الشراكة التي أبرمتها أربيل مع الشركات الأجنبية.

وفي كلمة له وصف رئيس برلمان كردستان عدنان المفتي هذا اليوم بأنه تاريخي، داعيا إلى الاستفادة من هذه الفرصة لخدمة الشعب العراقي و"وتطوير المجالات الأخرى الزراعية والصناعية وتأمين الخدمات العامة للشعب العراقي دون تمييز".

فيما دعا نيجيرفان البرزاني الحكومة الاتحادية إلى توزيع عائدات النفط بشكل عادل على جميع أبناء الشعب العراقي، وقال في هذا السياق "إننا جميعا نشعر بالمسؤولية في عراق فيدرالي ديمقراطي يشجع على الأمن والاستقرار والازدهار لشعبه وينبغي أن نعمل جميعا على توحيد جهودنا لاستغلال ثرواتنا الطبيعية بشكل سليم بحيث تعود بالفائدة على جميع الشعب العراقي".

ومن جانبه، أكد الرئيس جلال الطالباني أن هذا اليوم يعد تأكيدا لإرادة الشعب العراقي في استثمار ثرواته الوطنية "بما فيه شعب كردستان العراق لاستثمار ثرواته الوطنية لمصلحة الشعب العراقي كله، وذلك وفق المادة 111 و112 من الدستور العراقي الذي صوت له أكثر من 12 مليون عراقي".

ومن جانبه قال مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان إن إقليم كردستان أثبت عمليا أنه ملتزم بالدستور العراقي، وقال: "اليوم أثبتنا وأجبنا بشكل واضح وصريح بأننا نعم ملتزمون بالدستور العراقي، ونعم أن نفط العراق وغاز العراق هو لجميع العراقيين وعائداته لجميع الشعب العراقي ونحن اليوم أثبتنا ذلك عمليا وهذه بداية عظيمة لإعادة البناء التحتي لإقليم كردستان والعراق.
XS
SM
MD
LG