Accessibility links

logo-print

أوباما يرحب ببيع كرايسلر ويدعو الأميركيين لتقديم تضحيات لإنقاذ جنرال موتورز


دافع الرئيس باراك أوباما الاثنين عن قراره إنقاذ شركتي جنرال موتورز وكرايسلر، مؤكدا أن كرايسلر ستخرج من وضع الإفلاس خلال الأيام القليلة القادمة بعد بيعها لشركة فيات الإيطالية في حين أن الأمر سيستغرق فترة أطول مع جنرال موتورز التي أعلنت إفلاسها اليوم.

وأوضح أوباما في مؤتمر صحافي أنه كان من الصعب السماح بانهيار شركة جنرال موتورز نظرا لما كان يمكن أن يحدثه ذلك على الاقتصاد الأميركي بأكمله.

وقال أوباما إثر إعلان جنرال موتورز إفلاسها في إطار خطة من المفترض أن تستحوذ الدولة الفدرالية بموجبها على 60 بالمئة من الشركة إن الحكومة قررت استثمار 30 مليار دولار إضافية لإنقاذ الشركة ضمن خطة ستستغرق بعض الوقت حتى تستطيع الشركة الوقوف على قدميها من جديد.

شكر وتضحيات

وأشاد أوباما بقرار الحكومة الكندية الاستثمار في فرع شركة جنرال موتورز داخل أراضيها، ودعا الأميركيين لتقديم تضحيات للأجيال القادمة موضحا أن خطة إنقاذ جنرال موتورز ستتضمن فقدان بعض الوظائف وإغلاق مصانع ووكالات لبيع منتجات الشركة.

ويخشى بعض المراقبين من ألا يكون دخول الحكومة الأميركية شريكا يملك غالبية الأسهم في شركة جنرال موتورز المتعثرة قرارا مُوفقا كما يقول كيث كرين رئيسُ تحرير مجلة Automotive News:

"لدي إحساس عميق بالقلقِ إزاء قيامِ الحكومة بدور في إدارة شركة لصناعة السيارات بحجم جنرال موترز".

ويعزو كرين مخاوفه إلى افتقار المسؤولين الحكوميين إلى الخبرة في هذا المجال.

غير أن وزير الخزانة تيموثي غايتنر يقول إن الإجراءات التي اتخذتْها شركات صناعة السيارات الأميركية كافية لإخراجِها من أزمتها:

"نحن شديدو التفاؤل بخروجِ هذه الشركات من إفلاسها أكثر قوة وقدرة على المُضي إلى الأمام بدونِ حاجة لمساعدة من الحكومة لأنها اتخذت خطوات جوهرية لإعادة هيكلتها".

جدير بالذكر أن جنرال موتورز التي تأسست قبل 100 عام تعد من كبرى شركات صناعة السيارات الأميركية ورمزا من رموز الاقتصاد الأميركي.
XS
SM
MD
LG