Accessibility links

logo-print

توظيف عمال يرتبطون بعلاقات صداقة يحقق إنتاجا أفضل


أظهرت دراسة حديثة أجراها معهد "مستقبل العمل" في مدينة بون الألمانية، أن الشركات التي تقوم بتوظيف عمال يرتبطون معا بعلاقات صداقة طيبة تحقق إنتاجا أفضل مقارنة بغيرها من الشركات الأخرى.

وأكدت الدراسة التي قام بإعدادها علماء من جامعات أميركية وبريطانية، أن العاملين من أصحاب الأداء الضعيف يمكن أن ترتفع قدرتهم الإنتاجية.

ورجحت الدراسة أن ترتفع قدرتهم هذه إلى نسبة قد تصل إلى 10 بالمئة، وتجعلهم قادرين على العمل بفاعلية أكبر إذا تواجد أصدقاؤهم في محيط عملهم.



وفي الوقت ذاته أشارات الدراسة في المقابل إلى تراجع أداء الموظفين من ذوي الإنتاجية العالية والذين يحتكون بشكل مباشر أثناء عملهم بزملاء أضعف منهم في الأداء.

بيد أنها خلصت إلى أن المحصلة النهائية بالنسبة للشركات والمؤسسات، التي يعمل فيها هذان النوعان من الموظفين كانت إيجابية.

وقد أجرى الباحثون الأميركيون والبريطانيون تجربتهم على العاملين في إحدى الشركات البريطانية المتخصصة في زراعة الفاكهة، حيث قاموا في البداية بسؤال العاملين ذوي الأداء الضعيف عن زملائهم الذين يرتبطون معهم بعلاقات طيبة، ثم قاموا بتغيير جدول العمل بشكل يسمح لهؤلاء العاملين بالعمل سويا في أيام بعينها.

وبشكل غير متوقع جاءت هذه النتيجة ومفادها أن العاملين أصحاب الأداء الضعيف قد زاد إنتاجهم بنسبة 10 بالمئة خلال تلك الفترة مقارنة بفترات أخرى لمجرد وجودهم في محيط زملائهم، الذين يرتبطون معهم بعلاقات جيدة. بينما قلت سرعة العاملين الأكثر كفاءة في العمل بما يقارب هذه النسبة نظراً لتكيفهم مع الأداء المنخفض لزملائهم.
XS
SM
MD
LG