Accessibility links

إسرائيل تختبر قدرتها العسكرية في الرد على صواريخ قد تطلق من سوريا وإيران ولبنان


دوت صفارات الإنذار الثلاثاء في جميع المناطق الإسرائيلية داعية السكان للتوجه إلى الملاجئ في إطار تدريب واسع النطاق على الدفاع المدني تحسبا لاحتمال التعرض لهجوم صاروخي من عدة محاور.

وعند انطلاق صفارات الإنذار هرع الإسرائيليون إلى الملاجئ أو الغرف المعدة خصيصا لمثل هذه الظروف، ودعت الشبكات التلفزيونية والمحطات الإذاعية السكان إلى الاحتماء بسرعة في الملاجئ. وفي المراكز التجارية والمدارس وجميع الأماكن العامة عموما، هرع السكان إلى اقرب الملاجئ ليمكثوا فيها عشر دقائق.

وأوضح مسؤولون في وزارة الدفاع أن المناورات التي بدأت الأحد وتستمر خمسة أيام تهدف إلى اختبار قدرة إسرائيل على الرد على عمليات إطلاق صواريخ من لبنان وقطاع غزة وصواريخ بالستية من إيران أو سوريا.

وكان مسؤولون عسكريون دعوا السكان في وقت سابق إلى تخزين مواد غذائية ومياه شرب ولوازم طوارئ ومواد إسعافات أولية.

وبحسب سيناريو هذا التدريب الأول بهذه الضخامة، فان إسرائيل تتعرض لهجوم بالقذائف والصواريخ واعتداءات إرهابية واسعة النطاق وزلزال في آن.

وقال آلون بن ديفيد المراسل العسكري للمحطة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي "هذا لا يعني أن حربا تلوح في الأفق. الجيش لا يخفي شيئا على المواطنين ولا على احد. يجب فقط أن يعرف السكان كيف ينبغي أن يتصرفوا في حال وقوع هجوم على عدة جبهات".
XS
SM
MD
LG