Accessibility links

محاكمة سفير يمني سابق بتهمة المساس بوحدة البلاد والعمل على انفصال جنوب البلاد


بدأت الثلاثاء في صنعاء محاكمة سفير يمني سابق بتهمة المساس بوحدة اليمن والعمل على انفصال الجنوب، فيما يستمر التوتر في جنوب البلاد وتتصاعد النزعة الانفصالية.

ومثل قاسم عسكر جبران عسكر الذي يبلغ من العمر 58 عاما أمام المحكمة الابتدائية الجزائية المتخصصة ووجهت إليه تهمة "ارتكاب أفعال إجرامية بقصد المساس بالوحدة الوطنية وتعطيل أحكام الدستور وإثارة عصيان مسلح لدى الناس ضد السلطات القائمة بموجب الدستور وتحريض الناس على عدم الانقياد للقوانين".

المتهم يرفض الرد على لائحة الاتهام

من جهته، تلا المتهم رسالة موجهة إلى القاضي رفض فيها الرد على الاتهامات الموجهة إليه.

وعسكر المتحدر من محافظة لحج الجنوبية والذي كان سفيرا لبلاده حتى العام 1994، أسس جمعية للسفراء المتقاعدين وبات ناشطا سياسيا.

وقال عسكر في رسالته انه اعتقل في عدن حيث يجري نضال سلمي لأبناء الجنوب معتبرا أن قضيته سياسية وأن هذه المحكمة استثنائية وتتعارض في رأيه مع الاتفاقيات والمواثيق الدولية ومواثيق حقوق الإنسان.

وأضاف "لذلك فإنني أمتنع عن الإجابة عن أي أسئلة أو اتهامات توجهونها إلي وأدرك أن استخدام القوة في إحضاري إلى صنعاء لن يجبرني على أن أغير قناعاتي وإيماني بقضية شعبي العادلة".

ومن الأدلة التي قدمتها النيابة العامة ضد المتهم، خطابات ووثائق وملزمة من الأوراق مكتوبة تحت عنوان "مشروع رؤية حركة النضال السلمي للقضية الجنوبية ومستقبل شعب الجنوب" مع استمارات انتساب لـ"المجلس الوطني الأعلى لتحرير واستعادة دولة الجنوب".

وأجلت المحاكمة حتى التاسع من حزيران/يونيو.

جنوب اليمن شهد توترا في الآونة الأخيرة

وتصاعدت حدة التوتر خلال الأسابيع الأخيرة في جنوب اليمن مع انتشار التظاهرات والاضطرابات وتصاعد النزعة الانفصالية وسط تشدد من السلطات.

وقتل 16 شخصا على الأقل في هذه الاضطرابات.

ويطالب قسم من المواطنين الجنوبيين بانفصال اليمن الجنوبي الذي توحد مع الشمال في 1990، إذ يعتبرون أنهم يعانون من التمييز من قبل السلطة المركزية. ويذكر أنه تم إحباط محاولة لانفصال الجنوب في1994.
XS
SM
MD
LG