Accessibility links

logo-print

القائد الجديد للقوات الأميركية في أفغانستان يمثل أمام مجلس الشيوخ للمصادقة على تعيينه


وعد القائد الجديد للقوات الأميركية والحليفة في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال الثلاثاء ببذل أقصى جهد ممكن لتحييد المدنيين عن المعارك مع طالبان، لكنه نبه إلى أن النصر في هذه المعركة سيكون صعبا، طبقا لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان ماكريستال الذي عينه الرئيس باراك أوباما الشهر الماضي قائدا للقوات الأميركية خلفا للجنرال ديفيد ماكيرنان، يتحدث أمام مجلس الشيوخ الذي يتعين عليه الموافقة على تعيينه.

وأكد ماكريستال أن أولويته ستكون الحد من عدد الضحايا بين السكان المدنيين، بعد أن اتهمت الحكومة الأفغانية الجيش الأميركي بقتل 97 مدنيا خلال غارات جوية شنها في بداية مايو/أيار في غرب البلاد.

وقال إنه إذا ضاعفنا من غضب الناس عبر مقاتلة المتمردين، فان النصر سيكون صعبا ولن يدوم، مضيفا أن استعدادنا للتحرك عبر تقليص عدد الضحايا المدنيين والخسائر إلى أقصى حد ممكن أساسي من أجل مصداقيتنا، حتى ولو أدى ذلك إلى تعقيد مهمتنا.

وتوقع الجنرال أن يزداد عدد الضحايا في صفوف الجيش الأميركي مع انتشار 21 ألف جندي إضافي قرر أوباما إرسالهم، وخصوصا في الجنوب الذي تتحصن فيه طالبان.

وخاطب أعضاء لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ قائلا لن يكون النجاح سريعا ولا سهلا. إن عدد الضحايا مهدد بالازدياد. إننا نرتكب أخطاء.

وفي موضوع العراق حيث قاد القوات الخاصة التابعة للجيش الأميركي بين 2003 و2006، أبدى الجنرال ماكريستال عدم ارتياحه حيال تقنيات الاستجواب التي سمحت بها الإدارة السابقة بحق السجناء.

ووعد بأن يطبق بشكل حازم أرقى المعايير على صعيد معاملة المعتقلين، بما ينسجم مع القانون الأميركي والدولي.
XS
SM
MD
LG