Accessibility links

logo-print

رئيس مجلس الأمة الكويتي يؤكد على استمرار العلاقات الأخوية مع العراق


أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي جاسم محمد الخرافي الثلاثاء حرص دولة الكويت على استمرار العلاقة الطيبة مع جارتها العراق والعمل على معالجة الخلافات فيما بينهما في جو من الأخوة والمحبة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية.

جاء ذلك في تصريح أدلى به الخرافي للصحافيين تعليقا على دعوة رئيس البرلمان العراقي أياد السامرائي الجانب الكويتي بإبداء موقف ايجابي في ملف العلاقات الثنائية بين البلدين وثقته بحكمة الرئيس الخرافي في معالجة المشاكل العالقة وذلك في مؤتمر صحافي عقده في بغداد الاثنين.

وقال الخرافي : أشكر دولة الرئيس السامرائي على كلماته الطيبة وأوكد له بأننا حريصون جدا على استمرار العلاقة الطيبة فيما بين الجارين العراق والكويت.
وأضاف أننا سنعمل جميعا على أن نعالج الخلاف فيما بيننا في جو من الأخوة والمحبة وأن يكون هناك وئام فيما يتعلق بهذا الموضوع لاسيما وأن البلدين والشعبين عانا من العهد البائد للنظام الصدامي.

وأشار في هذا السياق إلى اجتماع ستعقده لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية يوم الأحد المقبل بناء على طلب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح للاستماع إلى ما لدى وزارة الخارجية من معلومات بهذا الشأن.

وقال إن اللجنة البرلمانية دعت النواب جميعا إلى حضور اجتماعها لمن يرغب بالحضور للاستماع إلى وجهة نظر الحكومة والإجراءات الخاصة في كيفية التوصل إلى النتيجة المرجوة.

وأكد الرئيس الخرافي ضرورة التعامل مع الملف العراقي في أطار رسمي قائلا إنه ليس من المنطق أن نتعامل مع العراق أو أن يتعامل العراق معنا من خلال ما ينشر في الصحف من تصريحات مضيفا أن هناك وسائل رسمية وهي المؤهلة للتعامل ولأن تكون المصدر الرئيسي للمعلومات.

وأعرب الرئيس الخرافي في هذا الصدد عن ثقته في أن المصادر الرسمية في حكومتي البلدين الشقيقين ستأخذ بعين الاعتبار العلاقة بين البلدين والتي يجب أن نحافظ عليها لصالح الاستقرار في المنطقة ولصالح الأمة العربية ووحدة الكلمة العربية.

كما أعرب عن الأمل في أن يتوصل الطرفان إلى النتيجة المرجوة وحفظ حقوق الأطراف كافة سواء كانت للكويت أو للعراق من خلال المحادثات الرسمية بين البلدين ووفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

الخارجية الكويتية تأسف للتصعيد الإعلامي

من ناحية أخرى، صرح وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد سليمان الجارالله بأن دولة الكويت تأسف وتستغرب النهج التصعيدي الذي ظهر في بعض وسائل الإعلام وتوجيه الاتهام لدولة الكويت في إيذاء العراق في الوقت الذي بذلت فيه دولة الكويت جهودا كبيرة وعلى كافة المستويات لدعم العراق الشقيق وعودته إلى المجتمع الدولي.

وأضاف وكيل وزارة الخارجية في تصريح أدلى به لوكالة الأنباء الكويتية "كونا" أن الكويت ترى بأن المجال الطبيعي لمعاجلة أية أمور تطرأ بين البلدين هي القنوات الدبلوماسية والعلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين.

وأضاف أننا نثق بحكمة قادة البلدين في معاجلة هذه المواضيع دون الحاجة إلى التصعيد من قبل الجانبين وأن الكويت تقدر وتتفهم طلب الأخوة في العراق الخروج من الفصل السابع ليعود العراق للمجتمع الدولي وهو الأمر الذي عملت وستعمل من أجله دولة الكويت، إلا أن هناك استحقاقات دولية تتعلق بدولة الكويت وبالعلاقات الكويتية العراقية نتطلع إلى أن يتم حسمها من خلال اللقاءات الأخوية والعلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين وتحت مظلة ورعاية الأمم المتحدة ووفق قرارات الشرعية الدولية.

واستطرد وكيل وزارة الخارجية بان الكويت عندما تطالب الإخوة في العراق باستكمال معالجة هذه القضايا إنما تنطلق بذلك من الحرص على العلاقات الأخوية الممتازة بين البلدين وكذلك الحرص على دعم وتعزيز دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة.
XS
SM
MD
LG