Accessibility links

logo-print

المالكي يدعو إلى التهدئة واعتماد الحوار لحل المشاكل العالقة بين بغداد والكويت


دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بيان صدر عن مكتبه اليوم الأربعاء إلى اعتماد السبل السلمية والحوار في التعامل مع القضايا العالقة بين بغداد والكويت وذلك في أعقاب تصاعد حدة التوتر بين البلدين بسبب قضية التعويضات المترتبة على العراق نتيجة اجتياحه الكويت عام 1990.

وقال المالكي خلال استقباله للسفير الكويتي في بغداد علي المؤمن إن اعتماد سبيل التهدئة والحوار المتبادل بين الطرفين من شأنه أن يضمن حقوق جميع الأطراف المعنية.

وأشاد المالكي خلال اللقاء بالمواقف الإيجابية لدولة الكويت في دعم العراق في التخلص من النظام العراقي السابق، مؤكدا على ضرورة تفعيل اللجان المشتركة بين الجانبين لحل الملفات العالقة بينهما.

وكان السجال الكويتي العراقي قد تصاعد أمس الثلاثاء مع مطالبة نواب كويتيين بسحب سفير بلادهم من العراق احتجاجا على مطالبة نظرائهم العراقيين بتعويضات من الكويت بسبب سماحها باجتياح العراق، وعلى دعوتهم لوقف دفع التعويضات للكويت.

وجاءت مطالبة النواب العراقيين للكويت بدفع تعويضات إلى العراق لسماحها لقوات أجنبية بغزو بلادهم العام 2003، بعد مطالبة الكويت بإبقاء العراق تحت البند السابع للأمم المتحدة متمثلا بالعقوبات الاقتصادية، حتى توفي بغداد بالتزاماتها المتعلقة بدفع التعويضات المالية عن اجتياحه للكويت.

يذكر أن الكويت رفضت رسميا إغلاق ملف التعويضات التي يدفعها العراق لها بنسبة 5 بالمئة من عائداته النفطية، كما رفضت نقل باقي الملفات المنصوص عليها في قرارات مجلس الأمن الدولي إلى ملف العلاقات الثنائية بعد أن قدم العراق طلبا رسميا إلى مجلس الأمن بهذا الخصوص.
XS
SM
MD
LG