Accessibility links

logo-print

موفد الأمم المتحدة إلى قبرص ينفي وجود خطة لإعادة توحيد الجزيرة


نفى الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى قبرص الكسندر داونر الأربعاء أن تكون المنظمة الدولية في صدد إعداد خطة لإعادة توحيد قبرص المقسمة منذ 1974، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وصرح داونر للصحافيين بأن الأمم المتحدة ليست هنا لصياغة خطط، مضيفا أنه في نهاية المطاف، فإن تسوية شاملة لقضية قبرص تعود إلى القادة وليس من مهمة الأمم المتحدة صياغة خطط تتعلق بهذا الشأن.

وتابع تأكدوا أنه ليس لديه نموذج يعتقد أنه ينبغي تطبيقه في قبرص. وقال إنه لا يدافع عن نموذج محدد، سواء سرا أو علنا.

وكان الدبلوماسي الاسترالي يتحدث اثر اللقاء الثاني والثلاثين بين الرئيس القبرصي ديمتريس خريستوفياس وزعيم القبارصة الأتراك محمد علي طلعت.

ولم تسفر هذه اللقاءات حتى الآن عن أي تقدم ملموس منذ بدأت هذه اللقاءات في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكانت الأمم المتحدة قد تقدمت في عام 2004، بمشروع لإعادة توحيد الجزيرة قبله القبارصة الأتراك ورفضه القبارصة اليونانيون.

وأوضح داونر أن قضية الأملاك ستكون مدرجة على جدول أعمال اللقاء المقبل في 11 يونيو/حزيران.

جدير بالذكر أن قبرص مقسمة منذ اجتاح الجيش التركي الشطر الشمالي منها عام 1974 ردا على انقلاب لقبارصة يونانيين قوميين طالبوا بضم الجزيرة إلى اليونان.
XS
SM
MD
LG