Accessibility links

logo-print

نيويورك تايمز:الحكومة الأميركية نشرت خطأ معلومات سرية تتعلق بمواقع البرامج النووية


ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأربعاء أن الحكومة الأميركية نشرت عن طريق الخطأ تقريرا وصف بأنه "بالغ السرية" يكشف النقاب عن الأماكن المحددة للمواقع والبرامج النووية.

وكتبت الصحيفة أن الحكومة الفدرالية نشرت عن طريق الخطأ هذا التقرير المؤلف من 266 صفحة، لافتة النظر إلى أنه تم اكتشاف الخطأ الاثنين في نشرة إخبارية الكترونية حول الأسرار الفدرالية.

وأضافت أن نشر هذه المعلومات أثار نقاشا بين الخبراء النوويين حول الأخطار التي يمكن أن تشكلها هذه المعلومات، كما أثار الأمر سلسلة تحقيقات في واشنطن لمعرفة كيفية نشر هذه الوثيقة.

وتابعت الصحيفة أنه تم سحب الوثيقة من موقع مكتب الإصدارات الرسمية، وذلك بعد أن طلبت صحيفة نيويورك تايمز معلومات تتعلق بهذا الموضوع.

وقالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي الأربعاء إنها طلبت فتح تحقيق في ديوان المحاسبة بعد نشر هذا التقرير السري.

واعتبرت بيلوسي في بيان لها أن كشف معلومات تتصل بالمواقع النووية يوحي إلى أن النظام الحالي لا يتضمن القيود الملائمة.

وأضافت أنها طلبت من ديوان المحاسبة أن يحقق فورا في الأمر لمعرفة ما الذي أدى إلى نشر هذه المعلومات، وإصدار توصيات لتفادي تكرار ذلك مستقبلا.

ونقلت نيويورك تايمز عن العديد من الخبراء أن ما نشر ليس خطيرا، كون المعلومات الأكثر حساسية سبق أن عرفت علنا في خطوطها الكبرى.

وقال جون دويتش المسؤول السابق في الاستخبارات والأستاذ في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا "ام آي تي " هذه التسريبات تحصل عادة.

وأوردت الصحيفة أن السلطات وصفت المعلومات التي تم تسريبها بأنها سرية، ولكنها ليست سرية للغاية.
XS
SM
MD
LG