Accessibility links

أوباما يدعو إلى بداية جديدة وشراكة بين الولايات المتحدة والمسلمين


أكد الرئيس باراك أوباما اليوم الخميس على ضرورة إنهاء حالة الارتياب وعدم الثقة السائدة حاليا بين المسلمين والولايات المتحدة مشيرا إلى أن خطابه في القاهرة يسعى إلى بداية جديدة بين الولايات المتحدة والمسلمين حول العالم تستند إلى المصلحة المشتركة والاحترام المتبادل وحقيقة أن أميركا والإسلام ليسا في حاجة إلى التنافس.

وشدد أوباما في خطاب وجهه إلى العالمين العربي والإسلامي من جامعة القاهرة على أن الإسلام والولايات المتحدة يتقاطعان ويتشاركان المبادئ المشتركة الخاصة بالعدالة والتقدم والتسامح والكرامة لجميع البشر.

وقال إن الشراكة بين الولايات المتحدة والإسلام ينبغي أن تستند على جوهر وحقيقة الإسلام معتبرا أن التصدي للصور المغلوطة عن الإسلام يعد جزءا من مسؤوليته كرئيس للولايات المتحدة.

وأضاف أن خطابه في الجامعة يأتي في وقت يملؤه التوتر بين الولايات المتحدة والمسلمين في العالم مشيرا إلى أن ذلك التوتر تعود جذوره إلى قوى تاريخية تتجاوز النقاش السياسي الحالي.

واعتبر أن العلاقة بين الإسلام والغرب تتضمن قرونا من التواجد المشترك والتعاون وكذلك الصراع والحروب الدينية لافتا إلى أن هذا التوتر تمت تغذيته عبر الاحتلال الذي حال دون حصول العديد من المسلمين على الحقوق والفرص فضلا عن حرب باردة تم النظر خلالها إلى الدول ذات الأغلبية المسلمة باعتبارها توابع دون النظر إلى تطلعاتها أو وضعها في الاعتبار فضلا عن تغير كاسح بسبب الحداثة والعولمة أدى إلى أن ينظر العديد من المسلمين إلى الغرب على اعتبار أنه معاد لعادات وتقاليد الإسلام.

ورأى أوباما أن جماعات التشدد المائلة للعنف قامت باستغلال هذه التوترات لدى أقلية من المسلمين ومن ثم فإن هجمات سبتمبر/أيلول عام 2001 والجهود المتواصلة لهؤلاء المتشددين للانخراط في أعمال عنف ضد المدنيين أدت إلى أن يرى بعض الأميركيين الإسلام كدين عدواني ليس فقط لأميركا بل للدول الغربية ولحقوق الإنسان أيضا.

وقال إنه طالما ظلت الخلافات هي الجانب الأبرز في العلاقة بين الولايات المتحدة والمسلمين فإن ذلك من شأنه أن يزيد من الكراهية أكثر من السلام وأن ينشر الصراع بدلا من التعاون الذي من المأمول أن يؤدي إلى تحقيق العدالة والرخاء للشعوب.

وأقر أوباما بصعوبة حدوث التغيير في العلاقة بين الولايات المتحدة والمسلمين بين عشية وضحاها أو أن يقضي خطاب واحد على سنوات من انعدام الثقة مشددا على أن لديه قناعة بأن التحرك قدما إلى الأمام يحتم الحديث بصراحة عما في القلوب وما يتم الحديث عنه فقط خلف الأبواب المغلقة مع بذل جهود متواصلة للإنصات والتعلم والاحترام والسعي لأرضية مشتركة.

واستعرض أوباما تجربته الشخصية باعتباره مسيحيا من أب ينتمي إلى أسرة كينية ضمت أجيال من المسلمين فضلا عن قضائه سنوات من طفولته في إندونيسيا وسماعه للأذان في كل يوم وكذلك عمله في شيكاغو مع العديد من المسلمين كما استعرض مساهمات الإسلام في الحضارة البشرية والنهضة الأوروبية وكذلك مساهمات المسلمين في الولايات المتحدة.

وأكد على ضرورة العمل المشترك بين الولايات المتحدة والدول المسلمة لاسيما في أفغانستان التي اعتبر أنها تظهر الحاجة لهذا العمل المشترك.

XS
SM
MD
LG