Accessibility links

logo-print

السلطة الفلسطينية تعتبر خطاب أوباما بداية جيدة وحماس تقول إن فيه كثيراً من التناقضات


رحبت السلطة الفلسطينية اليوم الخميس بخطاب الرئيس أوباما الموجه إلى العالم الإسلامي والذي كرر فيه تأييده لقيام دولة فلسطينية، ووصفته بأنه بداية جيدة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة لوكالة الصحافة الفرنسية إن "خطاب أوباما صريح وواضح وهو خطوة سياسية متقدمة وبداية صحيحة يجب البناء عليها فورا".

واعتبر أبو ردينة أن "حديثه عن معاناة الفلسطينيين رسالة يجب أن تفهمها إسرائيل جيدا"، مؤكدا أن "الأمر يتطلب الآن أن تلتزم إسرائيل بوقف الاستيطان".

وأضاف أبو ردينة أن الوقت حان لبناء الدولة الفلسطينية على أرض الواقع والقدس الشرقية عاصمة لها.

حماس: تناقضات كثيرة رغم إنه يحمل تغيرا ملموسا

من جهتها، اعتبرت حركة حماس أن خطاب أوباما في القاهرة "فيه كثير من التناقضات، وإن كان يحمل تغيرا ملموسا في حديثه وفي سياسته".

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم لوكالة الصحافة الفرنسية "هذا الخطاب دغدغة للعواطف ومليء بالمجاملات وكان معنيا بشكل كبير جدا بتجميل وجه أميركا أمام العالم".

وتابع برهوم أن المتناقضات في خطاب أوباما "أتت في إطار أنه قال إن حماس مدعومة من الشعب الفلسطيني، وفي اللحظة نفسها لم يتكلم عن احترام شرعية حماس التي جاءت بالاختيار الديموقراطي."

تظاهرة فلسطينية

من ناحية أخرى، تظاهر مئات الفلسطينيين في قرية بلعين في الضفة الغربية تزامنا مع خطاب أوباما مطالبين إياه بالضغط على إسرائيل لوقف الاستيطان.

وقال منسق لجنة مواجهة الجدار في قرية بلعين عبد الله أبو رحمة إن الهدف من هذه المظاهرة هو توجيه رسالة إلى الرئيس الأميركي للضغط على إسرائيل لوقف الاستيطان.

وأضاف "رسالتنا اليوم هي أنه لن يكون هناك سلام في ظل استمرار الاستيطان، وأنه يتعين على الإدارة الأميركية أن تضغط على إسرائيل لوقف هذا الاستيطان كي يكون هناك إمكانية للسلام."
XS
SM
MD
LG