Accessibility links

أوباما من القاهرة: سندعم أمن ووحدة العراق كدولة شريكة لنا


جدد الرئيس باراك أوباما في كلمته التي ألقاها من جامعة القاهرة اليوم الخميس التزام بلاده بسحب قواتها العسكرية من العراق بحلول عام 2012، مؤكدا على الاستمرار في دعم أمن ووحدة العراق من منطلق الشراكة لا الرعاية.

وأوضح أوباما قائلا: "السيادة العراقية تعود للعراق وحده. لهذا أمرت بسحب جميع ألويتنا القتالية منه بحلول أيلول المقبل. ولهذا فإننا سنحترم اتفاقنا مع الحكومة العراقية المنتخبة ديموقراطيا لسحب قواتنا المقاتلة من المدن العراقية مع حلول تموز المقبل، وسحب جميع قواتنا من العراق بحلول 2012. سنساعد العراق في تدريب قواته الأمنية ولتطوير اقتصاده، ولكننا سندعم أمن ووحدة العراق كشريك لنا وليس باعتبارنا دولة راعية".

وتعهد أوباما بعدم إقامة قواعد عسكرية في العراق، موضحا ذلك بالقول: "لدى أميركا اليوم مسؤولية مزدوجة تتمثل في مساعدة العراق على صياغة مستقبل أفضل، وكذلك في ترك العراق للعراقيين. لقد أكدت للشعب العراقي بوضوح أننا لا نسعى إلى إقامة قواعد عسكرية على أرضه، وليس لدينا أية أطماع في أراضيه أو ثرواته".

ودعا أوباما إلى معالجة الخلافات بين المسلمين، بقوله: "وإذا كنا صادقين مع أنفسنا، فإن الانقسامات بين المسلمين أنفسهم يجب إنهاؤها، وكذلك الانقسامات بين السنة والشيعة التي أدت إلى عنف مأساوي ولاسيما في العراق".

XS
SM
MD
LG