Accessibility links

ردود فعل غربية تثني على خطاب أوباما وتصفه بالمحطة الهامة


اعتبر الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن خطاب الرئيس أوباما سيفتح صفحة جديدة في العلاقات مع العالم العربي والإسلامي وفي تسوية نزاعات الشرق الأوسط.

ووصف سولانا في تصريح أدلى به في بروكسل خطاب أوباما بأنه مميز.

واثنت فرنسا الخميس على الخطاب معتبرة انه ينطوي على إعلان هام سواء على الصعيد الرمزي أو على الصعيد السياسي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية اريك شوفالييه إن هذا الخطاب سيشكل محطة هامة مؤكدا أنه يصور الولايات المتحدة الأميركية منفتحة كليا على الحوار والتسامح والاحترام المتبادل ويرفض كل ما يمكن أن يثير توترا بين الثقافات والحضارات.

محللون في باكستان وإيران يرحبون

وفي باكستان، أجمعت آراء المحللين السياسيين حول زيارة الرئيس باراك أوباما إلى السعودية ومصر على أنها خطوة إيجابية لتوثيق العلاقة بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي.

ودعا المحلل السياسي محمد عديل إلى بذل مزيد من الوجود والتفاعل مع مشاكل العالم الإسلامي.

وقال المحلل السياسي مزمت بيك إن الزيارة ايجابية وستساهم في فهم مشاكل العالم الإسلامي. وأكد أن وعود أوباما تجاه العالم الإسلامي رفعت شعبية واشنطن، الأمر الذي يتطلب من أوباما العمل على حل العديد من القضايا كالقضية الفلسطينية وقضية كشمير.

وبدوره وصف المحلل السياسي الباكستاني عبد الرحمن حياه الخطاب بأنه رسالة إيجابية للعالم الإسلامي، وعمل على تحسين صورة الولايات المتحدة.

وفي إيران، وصف حسن هاني زادة رئيس تحرير وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية خطاب الرئيس أوباما بالجيد، وقال في مقابلة مع "راديو سوا" انه يستشف من خطابه نيته فتح صفحة جديدة مع إيران.

وقال زادة إن الأنظار تتجه إلى المرحلة ما بعد الانتخابات الرئاسية الإيرانية، وكيف سترد الحكومة الجديدة على هذا الخطاب.
XS
SM
MD
LG