Accessibility links

أوباما يغادر القاهرة بعد خطاب تاريخي متوجها إلى أوروبا


غادر الرئيس باراك أوباما القاهرة اليوم الخميس بعد زيارة استغرقت تسع ساعات دعا خلالها إلى بداية جديدة بين الولايات المتحدة والمسلمين في العالم، وتوجه الرئيس أوباما إلى أوروبا ليزور غدا الجمعة موقع معسكر الاعتقال النازي في بوخنفالد في ألمانيا ويشارك السبت في الذكرى الـ65 لإنزال الحلفاء في النورماندي في فرنسا.

وكان الرئيس أوباما قد بدأ زيارته إلى مصر بمحادثات أجراها مع نظيره المصري حسني مبارك في القصر الرئاسي بالقبة آتيا من المملكة العربية السعودية.

وأكد أوباما في خطاب ألقاها في جامعة القاهرة "جئت سعيا إلى بداية جديدة بين الولايات المتحدة والمسلمين في العالم ترتكز على المصالح المتبادلة والاحترام المتبادل وعلى حقيقة أن أميركا والإسلام لا يقصي احدهما الآخر ولا يحتاجان إلى التنافس".

وأكد أوباما كذلك على حق فلسطين في الوجود داعيا إسرائيل إلى وقف الاستيطان.

زيارة لمسجد السلطان

وزار الرئيس أوباما بصحبته وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مسجد السلطان حسن الواقع بالقرب من قلعة صلاح الدين في القاهرة، وذلك قبل توجهه إلى جامعة القاهرة حيث ألقى خطابه على العالم الإسلامي.

ووضعت كلينتون غطاء رأس على شعرها داخل المسجد فيما كانت خبيرة في الآثار الإسلامية تشرح لهما تاريخ هذا المسجد.

ويعد مسجد السلطان حسن من أهم الآثار المعمارية للعصر المملوكي، وشيد في عام 1356، وتبلغ مساحته قرابة 7 آلاف متر مربع.

جولة في أهرامات الجيزة

وتوجه أوباما بعد ذلك بطائرة هليكوبتر إلى أهرامات الجيزة حيث صحبه رئيس المجلس الأعلى للآثار زاهي حواس في زيارة داخل هرم خوفو ثم تفقد مقابر العمال ومنطقة أبو الهول.

وبدأ جولة تحت شمس حارقة وفي حرارة من 40 درجة مئوية مستبدلا حلته الرسمية بملابس خفيفة.

وكان حواس صرح في وقت سابق الخميس للصحافيين بإن أوباما سيقوم بأطول زيارة لمسؤول بمنطقة الأهرامات اذ ستستغرق 75 دقيقة.

وأحيطت زيارة أوباما للقاهرة بإجراءات أمنية مشددة وتم إغلاق الشوارع التي مر بها موكبه كما طلب إلى أصحاب المحال الواقعة في المناطق التي سيتحرك فيها أن يغلقوها طوال اليوم.

وانتشرت أعداد كبيرة من رجال الشرطة في شوارع العاصمة المصرية التي تبادل سكانها النصائح طوال الأيام الثلاثة الأخيرة بأن يبقوا في المنازل خلال زيارة أوباما.
XS
SM
MD
LG