Accessibility links

رنات الهواتف المحمولة تشتت تركيز الطلبة في البيئات التعليمية


أظهرت دراسة أميركية أجريت مؤخرا أن رنات الهواتف المحمولة تشتت تركيز الطلبة في البيئات التعليمية مما يؤثر على تحصيلهم المعرفي.

وحذرت الباحثة جيل شيلتون من جامعة واشنطن لصحيفة أنكوايار الأميركية من أن تعرض الأفراد لتشتت الانتباه في بيئة يسعون فيها إلى اكتساب المعرفة وتلقي المعلومات قد يكون له تأثير سلبي على قدرتهم على استعادة تلك المعلومات في وقت لاحق.

وأجرت الباحثة تجارب استهدفت مجموعة من الطلبة كانوا يستمعون إلى إحدى محاضرات علم النفس حيث تم اختبارهم لتقييم ما تلقوه من معلومات قدمت خلال الدرس.

وطلب من أحد الحاضرين وضع جهاز خلوي في حقيبته والجلوس في المقاعد التي تتوسط قاعة الدرس مع الحرص على عدم إيقاف صوت رنين الجهاز عند تلقي مكالمة ما إلا عقب مرور 30 ثانية على ذلك.

وأشارت نتائج الدراسة إلى أن تعرض الطلبة للتشويش بواسطة صوت رنين الهاتف الجوال أدى إلى انخفاض نتائجهم في الاختبار بنسبة وصلت إلى 25 بالمئة.

كما أبرزت الدراسة دور بعض العوامل في زيادة التشتت عند الطلبة بسبب رنين الهاتف ومنها محاولة البحث عن الهاتف المحمول لخفض صوته واستخدام موسيقى أغنيات شهيرة لتحل مكان صوت رنين الهاتف حيث ظهر أن للعامل الأخير تأثيراً سلبياً طويل الأمد على الانتباه عند الطلبة.

وتعتقد شيلتون أن الدراسة أكدت أن لضجيج الهواتف المحمولة تأثيرا في الحياة الواقعية فهي لا تشتت الانتباه وحسب بل تؤثر كذلك على العملية التعليمية.
XS
SM
MD
LG