Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يقر بتورط الولايات المتحدة في الإطاحة برئيس وزراء إيران مصدق


قدم الرئيس الأميركي باراك أوباما الخميس بادرة جديدة باتجاه إيران بإقراره علنا بتورط الولايات المتحدة في الانقلاب الذي أطاح بحكومة رئيس الوزراء الإيراني محمد مصدق عام 1953، حسبما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وقال أوباما في خطاب مطول وجهه من القاهرة إلى العالم الإسلامي، إنه في خضم الحرب الباردة، لعبت الولايات المتحدة دورا في الإطاحة بحكومة إيرانية منتخبة ديموقراطيا.

وهذا الإقرار، هو الأول من نوعه من جانب رئيس أميركي في الحكم، يتوقع ألا يمر مرور الكرام لدى النظام الإيراني.

وقد رسخ هذا الانقلاب الذي وقف خلفه عملاء وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "CIA" والاستخبارات البريطانية، في نفوس الإيرانيين لفترة طويلة، وهو أحد مآخذ النظام الإيراني على واشنطن.

وكان الدافع وراء هذا الانقلاب السيطرة على الثروة النفطية في إيران، ويرى فيه الكثير من الإيرانيين دليلا على ما يعتبرونه ازدواجية الولايات المتحدة التي تقدم نفسها مدافعة عن الحريات في العالم ولا تتردد في الوقت ذاته في اللجوء إلى أساليب رخيصة لإسقاط حكومة منتخبة ديموقراطيا خدمة لمصالحها الاقتصادية والإستراتيجية.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد طالب أوباما بعد أيام من تسلمه مفاتيح البيت الأبيض في 20 يناير/كانون الثاني الماضي ، بتقديم اعتذار عن "الجرائم" التي ارتكبتها الولايات المتحدة بحق إيران، بدءا من انقلاب عام 1953.
XS
SM
MD
LG