Accessibility links

logo-print

مصادر عسكرية برازيلية تنفي العثور على أجزاء من حطام طائرة الايرباص المنكوبة


قالت مصادر عسكرية برازيلية مساء الخميس إن فرقها الاستطلاعية لم تعثر حتى الآن على حطام طائرة الايرباص الفرنسية التي هوت في المحيط الأطلسي فجر الاثنين الماضي وعلى متنها 228 راكبا، نافية بذلك ما تردد سابقا عن انتشال أجزاء تعود للطائرة المنكوبة.

وقال الجنرال رامون كاردوسو مدير دائرة الإشراف على المجال الجوي البرازيلي إن فرق البحث "لم تنتشل حتى الآن أي قطعة من حطام طائرة الخطوط الجوية الفرنسية،" مضيفا أن الوقود الذي كان طافيا على سطح المياه يعود لقطعة بحرية وليس لطائرة.

وكان كاردوسو قد أعلن في وقت سابق أن البحرية انتشلت قطعة من مستودع الأمتعة في الايرباص A330.

وأكد المتحدث أن القطع التي تم العثور عليها كانت قطع خشبية، مشيرا إلى أن لطائرة المنكوبة لم تكن تحتوي على أي قطع خشبية.

وظل الغموض سيد الموقف يوم الخميس في تحديد الأسباب التي أدت إلى سقوط الطائرة في عرض المحيط، رغم الفرضيات الكثيرة حول ظروف المأساة والمعلومات المتناقضة أحيانا التي تم نفي بعضها.

وفي هذا الإطار، ذكرت صحيفة "لوموند" الفرنسية على موقعها الالكتروني نقلا عن مصادر قريبة من التحقيق أن الطائرة المنكوبة كانت تحلق بسرعة "خاطئة،" على حد تعبير الصحيفة.
التحقيق.

من جهته، استبعد وزير الدفاع البرازيلي نلسون جوبيم عمليا الاربعاء فرضية أن يكون الحادث ناجما عن اعتداء، معتبرا أن وقوع انفجار على متن الطائرة أمر "غير مرجح" نظرا لوجود بقع من وقود الطائرة المنكوبة على سطح الأطلسي.

وأكدت صحيفة "او غلوبو" البرازيلية أن معدات الملاحة في الطائرة المنكوبة أرسلت خلال الدقائق التي سبقت تحطمها سلسلة رسائل تشير إلى تعرضها لأعطال متعاقبة بينما كانت الطائرة في طريقها للدخول في كتلة كثيفة من السحب، والتي ينبغي على الطيارين في العادة تجنبها.
XS
SM
MD
LG