Accessibility links

البعثات الدولية المواكبة للانتخابات النيابية في لبنان بدأت تنشر مراقبيها في مراكز الاقتراع


بدأ المراقبون الدوليون الذين سيتولون الإشراف على الانتخابات النيابية في لبنان المقررة بعد غد الأحد انتشارهم في مراكز الاقتراع، وفي هذا السياق زار الرئيس الأسبق جيمي كارتر الذي يرأس مؤسسة كارتر للديموقراطية الرئيس اللبناني ميشال سليمان حيث جرى بحث في الشؤون المتعلقة بالأوضاع في المنطقة وموقف لبنان منها.

وأثنى كارتر على جهود الدولة اللبنانية في تسهيل مهمة مراقبي الانتخابات التابعين للمؤسسة الذين بدأوا اليوم انتشارهم في 26 مركز اقتراع من اجل القيام بمهمتهم. هذا وأكد سليمان على حياد الدولة عبر أجهزتها وإداراتها حيال الانتخابات النيابية التي يشهدها لبنان بعد غد الأحد، مشددا على وجوب انجاز الانتخابات بشفافية وديموقراطية وحرية بعيدا من الضغوط والتأثير.

كما زار كارتر رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ورافقه رئيس الوزراء اليمني السابق عبد الكريم الأرياني وعدد من أعضاء البعثة.

وجرى خلال اللقاء عرض لمهمة البعثة حول مراقبة الانتخابات النيابية يوم الأحد المقبل.

جولة بعثة الاتحاد الأوروبي

كذلك، التقى وفد من بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات النيابية الذي يضم نوابا من البرلمان الأوروبي وهو برئاسة خوسيه إيغانسيو سالافرنكا كل من سليمان والسنيورة، حيث جرى بحث في كيفية عمل البعثة في مراقبة الانتخابات النيابية في لبنان.

وأكد الوفد على استمرار دعم الاتحاد الأوروبي للسلام في لبنان، مشددا على ضرورة إطلاق الإصلاحات الإدارية والقضائية بعد الانتخابات.

المطارنة الموارنة يجددون دعوتهم للإصلاح

من ناحية أخرى، صدر عن المطارنة الموارنة برئاسة البطريرك الماروني نصر الله بطرس صفير، البيان الختامي لخلوتهم السنوية التي عقدت في بكركي، حيث أكدوا ضرورة إجراء الانتخابات بشفافية، واثبات الحرية والديموقراطية.

كما شدد المطارنة على ضرورة المباشرة بعملية الإصلاح بدءا بتفعيل المؤسسات الدستورية الكفيلة بتوطيد الاستقرار السياسي والاقتصادي من اجل بناء الوحدة الوطنية وتخفيف الصراع على السلطة وحماية المواطنين جميعا.

ودعا المطارنة المواطنين إلى الابتعاد عن الفتنة والانقسام والتفاهم في ما بينهم واللجوء إلى الحوار لحل الخلافات.
XS
SM
MD
LG