Accessibility links

مقتل 38 شخصا في هجوم انتحاري استهدف مسجدا في شمال غرب باكستان


قتل 38 شخصا على الأقل في هجوم انتحاري استهدف مسجدا شمال غرب باكستان، فيما تخطى عدد الجرحى الخمسين، وقد وقع الانفجار في منطقة دير العليا القريبة من سهل سوات حيث يشن الجيش الباكستاني منذ شهر هجوما على حركة طالبان.

ولم تتبن أي جهة حتى الآن الاعتداء إلا وكالة الصحافة الفرنسية أشارت إلى أن الانفجار وقع في منطقة يعتبر سكانها مناهضين لطالبان.

هذا وأكد رئيس الوزراء الباكستاني محاسبة الذين استهدفوا المسجد الذي راح ضحيته العشرات، فيما قال عاطف الرحمن الممثل الرئيسي للحكومة في الإقليم في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية إن الانتحاري حاول التسلل بين المصلين حين تنبه البعض إلى سلوكه المشبوه.

وأضاف "أن بعض الناس اشتبهوا به وحاولوا الإمساك به فيما كان يختلط بالحشد، لكنه سارع إلى تفجير قنبلته."

يشار إلى أن غالبية الهجمات التي تشهدها باكستان تستهدف القوات الأمنية ردا على هجوم الجيش في المنطقة الشمالية الغربية، لكنها لا توفر المدنيين وخصوصا في المدن الكبرى.

وقد اتخذ الهجوم العسكري الباكستاني اليوم الجمعة بعدا دراماتيكيا جديدا، حسبما قالت وكالة الصحافة الفرنسية، لافتة إلى اضطرار عدد كبير من المدنيين إلى إخلاء المدن والقرى قبل أن يواصل الجيش هجومه.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة والحكومة، فإن أكثر من مليونين مدني فروا من المعارك خلال ستة أسابيع، ما يثير مخاوف من كارثة إنسانية.

وليل الخميس الجمعة، ألقت مروحيات للجيش مناشير في منطقتي كابال وماتا، وهما معقلان لطالبان وسط إقليم سوات، طالبة من المدنيين إخلاء المكان.

وفي توتر أمني آخر في كراتشي في جنوب باكستان، أصيب نائب باكستاني في حادث انفجار قنبلة استهدفت منزله، ما أدى أيضا إلى إصابة ثلاثة أفراد من عائلته.

ويدعى النائب يعقوب بيزينجو وهو من الحزب الوطني في ولاية بلوشستان التي تهزها عدة حركات متمردة.
XS
SM
MD
LG