Accessibility links

logo-print

يوم البيئة العالمي في المكسيك وسط قلق على غاباتها


تستضيف المكسيك يوم البيئة العالمي الذي تنظمه الأمم المتحدة، وتحتل المكسيك المرتبة الخامسة في العالم من حيث غنى تنوعها الحيوي، لكنها تحتل المرتبة عينها بالنسبة إلى الضرر الناجم عن قطع الأشجار.

ويخسر هذا البلد سنويا حوالي 600 ألف هكتار من الغابات، أي ما يوازي أربع مرات مساحة العاصمة مكسيكو التي يقطنها 20 مليون نسمة بحسب منظمة غرينبيس المدافعة عن البيئة.

غير أن المكسيك زرعت 537 مليون شجرة ويعتبر برنامج الأمم المتحدة من اجل البيئة أنها بلد شريك من الطراز الأول.

وتهدف خطة برنامج الأمم المتحدة إلى زرع سبعة مليارات شجرة في العالم بحلول نهاية عام 2009.

واعتبرت غرينبيس أن المكسيك عاجزة عن لجم عمليات قطع أشجار الغابات رغم إقدامها على زرع الملايين منها.

ودعت المنظمة الرئيس المحافظ فيليبي كلديرون إلى أن يكون أكثر انسجاما مع نفسه، آخذة عليه وضعه سياسات بيئية لا تلجم وقف قطع الأشجار في الغابات.

وأشارت غرينبيس إلى أن المكسيك لا يمكنها في خطابها الدولي أن تدافع مثلا عن البيئة، في حين تثبت الوقائع أنها تساهم في التدمير المنهجي للأنظمة البيئية.

هذا ويجمع خبراء البيئة على أن العالم يحتاج لمزيد من الغابات لامتصاص الكربون في الجو الذي يتسبب بالتغير المناخي.

XS
SM
MD
LG