Accessibility links

logo-print

الصغير يدافع عن حق الكويت بالتعويضات ويتهم البعثيين بافتعال الأزمة معها


دافع القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي الشيخ جلال الدين الصغير عن حق الكويت في استحصال الديون المترتبة على العراق جراء الغزو عام 1991، متهما البعثيين بتأجيج الأزمة الحالية معها.

وأوضح الصغير في خطبة الجمعة التي نشر نصها موقع الكتروني تابع للمجلس الأعلى، أن العديد من المسؤولين الكويتيين كانوا أعربوا عن رغبتهم بتخفيض مبلغ الاستقطاع من 5% إلى 1% بل وحتى بإلغائها، قائلا إن القرار ليس كويتيا، بل خاص بمجلس الأمن الدولي، مضيفا أن المسؤولين الكويتيين أبدوا استعدادهم لتقديم المساعدة هناك، على حد قوله.

واتهم الصغير من وصفهم بالبعثيين، في إشارة إلى البرلمانيين الذين طالبوا الكويت بتقديم تعويضات للعراق على خلفية سماحها للقوات الأميركية بدخول العراق عام 2003، بتأجيج الموقف بهدف عرقلة العملية السياسية في العراق وإرباك الأوضاع فيه.

وأعرب الصغير عن دهشته من البرلمانيين العراقيين الذين طالبوا الكويت بإسقاط الديون العراقية أسوة بالكثير من الدول العربية والأجنبية، مشككا بدوافع مطالباتهم تلك، بقوله"إن الذين تحدثوا حول هذا الملف في الآونة الأخيرة لم يشر أحد منهم إلى من خلق الأزمة بين العراق والكويت، ولم يذكروا المجرم صدام الذي أثقل كاهل العراق بكل هذه القيود التي وضعت عليه".

وأقر الصغير بأن التعويضات الكويتية تثقل كاهل العراق، إلا أنه استدرك قائلا إن من وافق على هذه التعويضات هو صدام وليس الحكومة الحالية: "من المعروف أن هناك تعويضات كبيرة تأخذها الكويت ولكن من الذي تسبب بها؟"

وانتقد الصغير في خطبته وزارة الخارجية العراقية، معربا عن دهشته من عدم جدية الوزارة في التعامل مع هذا الملف.

XS
SM
MD
LG