Accessibility links

مظاهرة نسائية في غزة احتجاجا على مقتل ثلاثة من عناصر حماس في قلقيلية


نظمت حوالي ألفي سيدة ممن يؤيدن حركة حماس مظاهرة في غزة السبت احتجاجا على مقتل ثلاثة من عناصر كتائب القسام الجناح العسكري للحركة في قلقيلية شمال الضفة الغربية.

ورددت المشاركات في المظاهرة التي تمركزت في ساحة مقر المجلس التشريعي في غزة هتافات ضد الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض، بينها "لا لعباس ولا لفياض".

وفي كلمة أمام المتظاهرات، قال أحمد بحر نائب رئيس المجلس التشريعي والقيادي في حماس إنه يتعين تقديم عباس وسلام فياض إلى محكمة وطنية على جريمة قلقيلية.

وأضاف "أقول إلى فريق رام الله معكم مجال أن تعودوا لحضن الشعب الفلسطيني والحوار في القاهرة وإن استمريتم بالخيانة والعمالة والارتماء في أحضان الاحتلال فلن ينفعكم هذا الاحتلال أبدا وسيرميكم كما رمى غيركم من قبل".، على حد تعبيره.

ورفعت المتظاهرات أعلام حماس الخضراء ولافتات كتب على إحداها "لا حوار مع الاعتقالات في الضفة" و "أجهزة أمن عباس حماية للصهاينة".

وكان قد قتل ثلاثة مسلحين من حركة حماس وعنصر من قوات الأمن الفلسطينية في اشتباك الخميس في قلقيلية حسب ما ذكر مصدر أمني فلسطيني.

وفاة طفل فلسطيني في غزة أصيب أثناء الحرب في غزة

من ناحية أخرى، أفاد مصدر طبي أن طفلا فلسطينيا توفي السبت متأثرا بجروح أصيب بها بقذيفة دبابة إسرائيلية في يناير/كانون الثاني الماضي خلال الحرب في قطاع غزة.

وأوضح الطبيب معاوية حسنين مدير عام الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة لوكالة الصحافة الفرنسية أن الطفل محمد زملط البالغ من العمر11 عاما توفي متأثرا بجروحه التي أصيب بها في قصف مدفعي قرب منزله في جباليا شمال قطاع غزة.

وأشار إلى أن زملط كان قد نقل إلى مستشفى في مصر للعلاج من حالة خطرة إثر اصابته في انحاء جسمه بشظايا قذيفة المدفعية قبل أن يعود من رحلة علاجه إلى غزة حيث نقل إلى مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا شمال القطاع لاستكمال العلاج.

وكانت إسرائيل قد شنت هجوما على غزة من أواخر ديسمبر/كانون الأول 2008 وحتى 18 من يناير/كانون الثاني الماضي أسفر عن سقوط أكثر من 1400 قتيل.
XS
SM
MD
LG