Accessibility links

logo-print

فيلتمان يقول إن نتائج الانتخابات اللبنانية ستؤثر على تعامل الولايات المتحدة مع لبنان


قال مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط بالوكالة السفير جيفري فيلتمان إن من السذاجة أن يعتقد البعض أنه لن يكون لنتائج الانتخابات النيابية اللبنانية تأثير على تعامل الولايات المتحدة والمجتمع الدولي مع لبنان.

وقالت صحيفة النهار اللبنانية في عددها الصادر السبت إن فيلتمان أشار إلى أنه لا يستطيع تقييم مدى هذا التأثير، لأنه لا يعرف نتائج الانتخابات، وقال: سيكون لها تأثير على مواقف العالم من طبيعة الدولة اللبنانية بعد الانتخابات، وعلى طريقة تعامل الولايات المتحدة مع لبنان، وعلى مواقف الكونغرس بالنسبة إلى مستوى المساعدات وأنواعها".

وأضاف في حوار أجراه مع صحيفتي "النهار" و "الحياة" عشية الانتخابات النيابية: "أعتقد أن اللبنانيين أذكياء ما فيه الكفاية لأن يدركوا أنه سيكون هناك تأثير. وعندما يدّعي حزب الله أنه لن يكون هناك أي تأثير وأنه غير مهتم بالأمر، فإنني أعتقد أن اللبنانيين بحنكتهم وذكائهم يدركون عكس ذلك".

وفي انتقاد ضمني للنائب ميشال عون، قال إن أحد السياسيين اللبنانيين يطرح مقولة تدعي أن المسيحيين اللبنانيين يجب ألا يعتمدوا على الولايات المتحدة، وإنه يأمل في أن يكون اللبنانيون قد استمعوا بدقة إلى خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي تضمن إشارة محددة إلى أوسع طائفة مسيحية في لبنان، أي الموارنة، عندما تحدث الرئيس عن ضرورة احترام جميع شعوب المنطقة بما فيها الأقليات ويأمل أيضا في أن يسأل اللبنانيون أنفسهم: هل نريد أن نكون إلى جانب المجتمع الدولي، وقريبين من المواقف التي ركّز عليها الرئيس أول من أمس؟ وأضاف أنه يأمل أن يقولوا نعم. لقد كان هناك ترحيب إقليمي ودولي بمواقف الرئيس، هذه رسالة يأمل أن يتعامل معها الشعب اللبناني بجدية.

وعن طبيعة التعامل مع الرئيس ميشال سليمان، في حال فوز ائتلاف حزب الله - عون، قال فيلتمان إن دور الرئيس اللبناني مهم رمزياً ودستورياً وبسبب شخص سليمان الذي انتخب وفقاً لاجماع بين اللبنانيين، فإن الولايات المتحدة تكن له كل الاحترام وكذلك لمنصب الرئاسة كمؤسسة وتقدّر الدور القيادي الذي يضطلع به.

وأكد أن لبنان قد استفاد كثيراً من الاهتمام والدعم العالميين الناتجين من دور اللبنانيين أنفسهم في 2005، وأن الولايات المتحدة تتوقع أن تجري الانتخابات، وأن تشكل الحكومة وأن تتخذ من القرارات وفقا للدستور وبالوسائل السلمية كما يفضل اللبنانيون أنفسهم.

ولفت إلى أن الولايات المتحدة تعمل من أجل السلام وهي ملتزمة بتحقيقه في المنطقة، وإنه يأمل في أن يدرس الناخبون اللبنانيون البرامج السياسية للمرشحين.

كما ذكر بموقف أوباما في خطابه الرافض لاستخدام العنف وسيلة لتحقيق الأهداف السياسية ، وقال إن هذه رسالة يأمل في أن يأخذها الناخبون اللبنانية في الاعتبار عندما يتوجهون للتصويت يوم الأحد.

من ناحية أخرى، هنأ رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي النائب الديموقراطي هوارد بيرمان اللبنانيين سلفا بانتخاباتهم، ورأى أنها حدث يؤكد قوة الثقافة الديموقراطية في لبنان، على رغم من التحديات.

وبعد أن أشار إلى أن النواب الأميركيين يراقبون باهتمام كبير هذه الانتخابات، قال: نريد أن تجري الانتخابات اللبنانية بسلام، وألا تتعرض لأي تهديد أو ترهيب أو عنف".
XS
SM
MD
LG