Accessibility links

مواطنون باكستانيون من وادي سوات يشكون من عدم السماح لهم بالعودة إلى منازلهم


لم يتمكن عدد كبير من النازحين الباكستانيين من وادي سوات من العودة إلى منازلهم، رغم إعلان قائد الجيش بأن المعركة في الوادي مع حركة طالبان حسمت لصالح الجيش الباكستاني.

وفي مخيم غوت كوتوي ينتظر مئات النازحين الذي أجبروا على ترك منازلهم جراء أعنف معارك بين القوات الحكومية وعناصر حركة طالبان في وادي سوات فرصة إعلان رفع حظر التجول كي يعودوا إلى قراهم.

ويعبر هذا الطفل الباكستاني محمد خان الذي لم يتجاوز الاثني عشر ربيعا عن الحالة التي يعيشها مع أخوته ورغبته في العودة إلى منزله في مينغورا:
"لقد سئمنا من وجودنا هنا ونريد العودة إلى منازلنا. يوجد هنا معي شقيقي وشقيقاتي، ولكنهم لا يسمحون لنا بالعودة إلى ديارنا. أريد أن أقدم طعنا إلى الحكومة لفتح الطريق لكي نستطيع العودة إلى قرانا".

وتقول نازحة أخرى من مينغورا:
"الجنود لا يسمحون لنا بالعودة إلى منازلنا بسبب حظر التجوال. لو أعطونا إذنا لكان من السهل لنا أن نعود وعندها سنصلي لهم. خرجنا من المنطقة لزيارة منزل والدتي. كل الأطفال يعانون من مرض في العين".

ويقول آخر:
"انا طالب حقوق في جامعة كراتشي، وسمعت أن افراد عائلتي أصيبوا، ومنزلي دُمر، وعدد من أفراد عائلتي عالق هناك. لم يخرجوا من القرية ولا يوجد وسيلة للاتصال بهم. هناك معلومات مغلوطة بشأن حظر التجوال، فالجنود والشرطة بدأوا بإطلاق النار علينا عندما حاولنا الدخول، لذا عدنا أدراجنا. إذا حصل شيء لعائلتي عندها ستصبح حياتي بلا معنى بدونهم".

وكان المتحدث باسم الجيش الباكستاني قد أعلن أنه رغم انتصار قواته في معركة وادي سوات إلا أن الأمر يتطلب شهرين على الأقل لتطهيره من الميلشيات المسلحة.
XS
SM
MD
LG