Accessibility links

الربيعي: للعراق حقوق لدى دول الجوار وسنستردها بقوة العراق واقتداره


شدد مستشار الأمن القومي السابق موفق الربيعي على أن العراق سيسترد حقوقه البرية والبحرية والنهرية من دول الجوار "بقوة العراق واقتداره"، مشيرا إلى أن النظام السابق فرط بتلك الحقوق نتيجة حروبه مع تلك الدول، على حد تعبيره.

وقال الربيعي الذي يرأس اللجنة التحضيرية لمؤتمر الوسط الذي أعلن عن تشكيله ببغداد السبت بحضور شخصيات سياسية وبرلمانية، إن "للعراق حقوقا برية وبحرية ونهرية، فرط بها النظام السابق وتنازل عنها بعد سلسلة من الحروب ضد دول الجوار ونعمل على استردادها بقوة العراق واقتداره".

ودعا الربيعي دول الجوار إلى التخلي عن ديونها على العراق بعد أن دفع العراق الثمن في تخليصهم من الآثار التي كان من الممكن أن تترتب على تمكن تنظيم القاعدة والإرهاب من المنطقة، على حد قوله: "لقد خلص العراق المنطقة من شرور القاعدة، ألا يستحق العراق أن يعفى من الديون التي فرضها النظام السابق".

وأشار الربيعي أن مؤتمر الوسط يقوم على أسس منها أن "لا مكان للبعث الصدامي في العراق الديمقراطي الاتحادي، ولا مكان لحلفاء البعث الصدامي من المنظمات الإرهاربية من القاعدة وحزب العمال الكردستاني التركي ومنظمة خلق الإيرانية".

من جانبه أعرب رئيس كتلة الائتلاف العراقي الموحد وكالة همام حمودي عن أمله في أن تسهم الوسطية والاعتدال في تذليل التحديات التي تواجهها العملية السياسية و"دعم العملية الديمقراطية في العراق".

يشار إلى أن رئيس الوزراء نوري المالكي اعتذر عن حضور المؤتمر وبعث برسالة إلى المؤتمرين أعرب فيها عن أمله في أن يسهم مؤتمر الوسط في الدفع باتجاه مواصلة مشاريع البناء والإعمار وزيادة حجم الاستثمارات الأجنبية في العراق.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
:
XS
SM
MD
LG