Accessibility links

logo-print

الصم العراقيون يعانون في التعامل مع موظفي الدوائر الرسمية


طالبت جمعية الصم الخيرية، إحدى منظمات المجتمع المدني التي تعنى بشؤون الصم في بغداد، وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بتبني مشروع تطوير لغة الإشارة التي يعتمدها الصم في التعبيرعن احتياجاتهم اليومية وتعميمها على الموظفين في المؤسسات والدوائر الرسمية للتواصل مع هذه الشريحة.

وشدد رئيس الجمعية وخبير لغة الإشارة باسم العطواني لـ"راديو سوا"، على ضرورة أن يكون الإنسان الناطق متفهما للغة الإشارة التي يستخدمها الصم.

يقول أحمد عبد، الذي فقد حاسة السمع منذ الصغر، متحدثا بكلمات شبه مفهومة، إن هناك الكثير من العقبات تواجهه في حياته اليومية، وأنه يعاني من البطالة وعدم وجود راتب شهري يعيله، مؤكدا انتمائه لهذه الجمعية التي تمول من قبل أحد المصارف الأهلية، دون أن يكون هناك دعم حكومي للصم في العراق.

وكانت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية أعلنت عن تطوير قاموس إشاري مدرسي لجميع المعاهد التعليمة للصم، والبالغة سبعة معاهد في العراق، إذ يقوم هذا القاموس بتحويل الرموز الإشارية وحركة أصابع اليدين وتعبيرات الوجه إلى رموز بصرية يمكن كتابتها وقراءتها كأية لغة معروفة.

مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG