Accessibility links

logo-print

مئات السعوديين يتحدون المتشددين ويحضرون أول عرض لفيلم تجاري في الرياض


تحدى مئات السعوديين مجموعة صغيرة من المتشددين وشاركوا في حدث تاريخي ليلة السبت هو أول عرض لفيلم تجاري منذ عقود في العاصمة السعودية.

وحضر أكثر من 300 مشاهد، وجميعهم من الرجال، الفيلم الذي عرض في مركز الملك فهد الثقافي الكبير، وانطلق التصفير والتصفيق عندما بدأت المشاهد الأولى من الفيلم السعودي "مناحي" تعرض على الشاشة الكبيرة وصوت الموسيقى المصاحبة للفيلم تتردد في المكان.

وقال أحمد الطالب الجامعي الذي جاء مع شقيقه وابن عمه "هذه بداية التغيير."

"أول خطوة في ثورة سلمية"

أما رجل الأعمال عبد المحسين المانع، الذي أتى مع ولديه لمشاهدة الفيلم، فقد بدت عليه السعادة لتمكنه من الذهاب إلى السينما بعد نحو ثلاثة عقود من الحظر.

وصرح لوكالة الصحافة الفرنسية "هذه أول خطوة في ثورة سلمية". وأضاف "لا أريد أن ينشأ ولداي في الظلام... لقد قلت لهما إنه في المستقبل سيتحدثان عن اليوم وكأنه نكتة."

وقد جاء هذا العرض بعد تأخر طويل ومن غير المؤكد إن كان هذا الحدث سيكون بداية لانطلاق قطاع السينما نظرا لمعارضة رجال الدين الشديدة الذين يعتبرون الأفلام والموسيقى وغيرها من وسائل الترفيه مخالفة لمبادئ الشريعة الإسلامية.

المتشددون يرون أن الأفلام مجلبة للكوارث

وصدت قوة من الشرطة مجموعة من المسلمين المتشددين الذين حذروا من أن الأفلام ستجلب الكوارث على البلاد، مستشهدين بسلسلة من الزلازل التي هزت المنطقة الغربية من البلاد. وقال أحدهم "الله يعاقبنا بسبب هذه السينما .. إن الإسلام ضدها."

وكان فيلم "مناحي" الكوميدي الذي يحكي قصة سعودي يضيع في المدينة الكبيرة، قد عرض في ديسمبر/كانون الأول وحضره حشد كبير في مدينة جدة على البحر الأحمر.

ولم يعد هناك صالات تعرض الأفلام السينمائية في السعودية منذ حوالي30 عاما، وقبل ذلك كانت هناك بعض الصالات في جدة، المعروفة تاريخيا بانفتاحها على الخارج، إلا أن هذه الصالات قد أغلقت بضغط من رجال الدين.
XS
SM
MD
LG