Accessibility links

هوليوود تنتج فيلما عن كاشف أسرار القراصنة الصوماليين


أطلق على اندرو موانغورا "كاشف أسرار القراصنة" Pirate Whisperer لكشفه عن صلات دولية بمجرمين لهم علاقات بشخصيات ذات نفوذ بموجة عمليات الخطف وحجز السفن مما أضر بطرق الملاحة الدولية النشطة قبالة السواحل الصومالية.

وظل موانغورا هاربا من السلطات المحلية والمجرمين في كينيا خوفا على حياته عندما جاء وكلاء نجم السينما في هوليوود صامويل جاكسون لمقابلته.

وتعتزم شركة تنسلتاون إنتاج فيلم عن ظاهرة القرصنة، وسيلعب جاكسون دور موانغورا وهو رجل هادئ يبلغ من العمر 47 عاما وقد أسس برنامجا لمساعدة ملاحي شرق أفريقيا كهيئة لا تهدف إلى الربح، لديها صلات متميزة مع جماعات للتجارة البحرية والسفن والمواني والقراصنة في أنحاء شرق إفريقيا.

وأعلن موانغورا وهو بحار سابق، عدة مرات أنباء عن خطف القراصنة الصوماليين للسفن وإفراجهم عنها، كما كشف عن تفاصيل الفدى التي تدفع في سياق هذا النشاط الذي يقدر بملايين الدولارات.

وفضح موانغورا الحكومة الكينية العام الماضي بعد خطف السفينة الأوكرانية فاينا، والتي كانت تحمل 33 دبابة. وقال موانغورا إن الشحنة كانت ستسلم لجنوب السودان وليس لكينيا، كما أعلن رسميا وقتها.

وألقي القبض على موانغورا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي وهو في طريقه للمشاركة في برنامج كان سيتحدث فيه لأقارب أفراد طاقم السفينة الروس والأوكرانيين، وأمضى تسعة أيام في السجن. ووجهت لموانغورا تهم الإدلاء بتصريحات مزعجة لوسائل الإعلام الأجنبية وبحيازة ماريجوانا قيمتها حوالي دولارين، كما وصفته الحكومة بأنه واجهة ومتحدث باسم القراصنة. ويقول موانغورا إن الاتهامات لفقت لإسكاته وان الماريجوانا دست له. وأسقطت الاتهامات عنه الشهر الماضي.

ولا يزال موانغورا يخشى أن يتعرض لهجوم على أيدي مجرمين لا يرضيهم تسليطه الضوء على أنشطتهم، وهو الآن على اتصال مع منتجي الفيلم ومستعد للتعاون مع لتنفيذ المشروع. وطمأنه منتجو الفيلم بأنهم يريدون فقط تصوير موانغورا الحقيقي، على أن يرافقه خبراء على مدى أسبوعين ليتعرفوا على سلوكياته.

ويقول موانغورا إنه يأمل في أن يساعد الفيلم في زيادة الاهتمام العالمي بالبحارة الذين يصفهم بالمنسيين، للإبقاء على التجارة البحرية حيّة وآمنة.

وعرض المتحف الوطني الكيني تسجيل قصته للأجيال القادمة.

XS
SM
MD
LG