Accessibility links

وزارة الخارجية الكويتية تدعو نظيرتها العراقية لعقد اجتماع مشترك لبحث القضايا العالقة


قالت وزارة الخارجية الكويتية الأحد إنها طلبت من نظيرتها العراقية عقد اجتماع ثنائي عاجل لبحث التوتر الذي ساد علاقات البلدين مؤخرا والخلافات المتعلقة بقرارات الأمم المتحدة وقضية التعويضات المالية التي نتجت عن الاجتياح العراقي للكويت في أغسطس/آب عام 1990.

وأشار وزير الخارجية الكويتية الشيخ محمد الصباح إلى أن بلاده تقدمت بطلب لعقد اجتماع عاجل للجنة الكويتية العراقية المشتركة لبحث القضايا العالقة بين البلدين بشكل رسمي، من دون أن يذكر موعد الاجتماع المرتقب.

وأدلى محمد الصباح بهذا التصريح للصحافيين إثر اجتماع مع لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية وعدد من نواب مجلس الأمة لبحث تخفيف العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة والمتضمنة تعويضات عراقية تبلغ مليارات الدولارات بسبب اجتياح قواته للكويت.

وأوضح الوزير الكويتي أنه أثار الموضوع مع نظيره العراقي هوشيار زيباري في العاصمة البريطانية لندن الأسبوع الماضي. وقال "تحدثنا مطولا حول ضرورة منع الأصوات التي لا تريد تخريب العلاقات بين البلدين فحسب، بل تريد تخريب المسيرة السياسية داخل العراق."

وكانت اللهجة قد تصاعدت حديثا بين نواب البلدين عند اقتراب اجتماع مجلس الأمن الذي سيبحث رفع العقوبات التي فرضت على العراق بعد اجتياحه للكويت.

وطالب نواب كويتيون باستدعاء السفير الكويتي لدى بغداد علي المؤمن ردا على الانتقادات التي وجهها النواب العراقيون المطالبين بتوقف بلادهم عن دفع التعويضات. حتى أن بعض النواب العراقيين طالبوا بأن تدفع الكويت تعويضات لبغداد لسماحها للولايات المتحدة باستخدام أراضيها خلال دخول القوات الأميركية إلى العراق عام 2003.

وكان العراق قد دفع أكثر من 13 مليار دولار كتعويضات للكويت وما زال عليه دفع 25 مليار دولار.
XS
SM
MD
LG