Accessibility links

logo-print

منتجع كامب ديفيد الأميركي في جزيرة نهرية شمالي الكوت


تسعى الحكومة المحلية في الكوت لإنشاء منتجع سياحي على غرار منتجع كامب ديفيد الأميركي وشرم الشيخ المصري، مستغلة جزيرة نهرية وسط نهر دجلة تابعة لفلاحين من أهالي العزيزية شمالي المدينة.

وأكد ياسين مناحي نائب رئيس المجلس البلدي في قضاء العزيزية لمراسل "راديو سوا" وجود خطة لتحويل إحدى الجزر الصغيرة في نهر دجلة إلى منتجع سياحي، موضحا أن مساحتها تبلغ نحو 225 دونما و"تمتد بشكل مستطيل في منتصف نهر دجلة وتحيط بها المياه من جميع الجوانب".

وأشار مناحي إلى أن مميزات هذه الجزيرة النهرية تشبه تلك المتوافرة في "أفضل أنواع المنتجعات والأماكن السياحية، فلو قارناها بالمنتجعات العالمية المعروفة كمنتجع شرم الشيخ أو كامب ديفيد لنجد المواصفات مقاربة لها."

وشدد مناحي على أن المجلس سيباشر بعملية تنفيذ هذا المشروع حال توفر التمويل الكافي، سواء من الدولة أو الشركات الاستثمارية، وبعد تعويض العوائل الفلاحية القاطنة في هذه الجزيرة.

ولكن عددا من مالكي البساتين في هذه الجزيرة رفضوا فكرة إنشاء هذا المشروع، مؤكدين أن هذه الجزيرة تمثل لهم اكثر من مصدر للزرق، بل هي مسكنهم الذي عاشوا فيه عشرات السنين.

وقال منعم خلف الذي قارب عمره على السبعين عاما، وهو رب عائلة مكونة من خمسين شخصا، ويقطن فيها منذ عشرات السنين، إن على الحكومة توفير الخدمات الأساسية للمواطنين قبل التفكير في تحويل أراضيهم التي يعتمدون عليها لمواصلة الحياة إلى منتجعات سياحية، مضيفا "عليهم أولا سد رمقنا، وبعد ذلك يفكرون في هذه الفكرة التي جاءت من ناس ينامون حتى الضحى، هل يعلم أنني اقطن هنا منذ 50 عاما، وكل ما أملكه استثمرته فيها؟ هذا البستان لم يظهر بين ليلة وضحاها، أنا أمضيت خمسين عاما".

وأكد خلف أن لديه عقدا يؤكد حقه بهذه الأرض معتمدا على قانون 117.

وأعلن خلف الذي تمكن من زراعة بستان جميل وسط هذه الجزيرة رفضه التنازل عن أرضه مقابل أي تعويض مادي، مشيرا إلى أسباب ذلك بقوله "أنا أعمل ويوم افطر ويوم لا في سبيل أن اصل بها الى هذه الحالة، وأنت تأتي وتقول ببساطة خذ هذا المبلغ، وأخرج منها، يعني هذا العصفور عندما يقوم ببناء عشه وتريد هدمه، صعب عليك."

أما هاشم حسن، وهو رب عائلة مكونة من ثمانية أفراد فكان له رأي آخر، مشيرا إلى بالقول "أنا هنا منذ عشرين عاما لا شي عندي غيرها والحكومة تريد أن تأخذها"، داعيا الحكومة إلى العمل على تخفيض سعر المبيدات الزراعية للفلاحين بدلا من ذلك.

من جانبها، رحبت أوساط ثقافية في القضاء بمثل هذا المشروع، بيد أنها أكدت حاجة الأهالي، إلى مزيد من الخدمات الاساسية، فضلا عن التركيز على هذا المرفق السياحي.

وأعرب مواطن آخر عن دهشته من توجه السلطات إلى انشاء مشاريع سياحية في الوقت الذي يعاني فيه المواطنون من نقص الخدمات الأساسية.

يشار إلى أن هذه الجزيرة النهرية التي تحيط بها مياه نهر دجلة من جميع الجهات، تتميز بطبيعتها الخلابة وانتشار أنواع مختلفة من الطيور التي تتخذها مسكنا لها.

التفاصيل مع مراسل "راديو سوا" حسين الشمري في الكوت:
XS
SM
MD
LG