Accessibility links

logo-print

عباس يرهن التفاوض مع إسرائيل بالاعتراف بحل الدولتين


رهن الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الاثنين الدخول في مفاوضات سلام مع إسرائيل باعتراف الدولة العبرية بالحل القائم على الدولتين الذي يلقى تأييدا من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

وقال عباس في تصريحات للصحافيين في رام الله إنه إذا رفضت إسرائيل الاعتراف بحل الدولتين فلن يبقى شيء للتفاوض عليه، حسب تعبيره.

ودعا الرئيس الفلسطيني إسرائيل إلى أن "تقوم بواجباتها" مشيرا إلى أن "البند الأول من خطة خارطة الطريق يقول إنه لا بد من وقف كافة النشاطات الاستيطانية بما فيها النمو الطبيعي وإزالة البؤر الاستيطانية وفتح مؤسسات القدس."

وأكد أن الجانب الفلسطيني قام بتنفيذ التزاماته التي نصت عليها خارطة الطريق والتي تتعلق بضمان تحقيق الأمن والاستقرار وهو ما تحقق بالفعل، على حد قوله.

وتنص خارطة الطريق التي أطلقتها اللجنة الرباعية الدولية حول الشرق الأوسط المؤلفة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا عام 2003 على إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

وأكد عباس أن "المفاوضات ضرورية لحل قضايا الوضع النهائي" مشيرا إلى أن الفلسطينيين "لا يضعون شروطا مسبقة للتفاوض وجاهزون للمفاوضات لكن بشرط أن تقوم إسرائيل بواجباتها."

وأطلق عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ايهود أولمرت في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2007 برعاية الأمم المتحدة مفاوضات السلام المتوقفة منذ سبع سنوات للتوصل إلى إقامة دولة فلسطينية تنص عليها خارطة الطريق إلا أن كل المساعي السلمية توقفت منذ وصول الحكومة اليمينية الحالية برئاسة بنيامين نتانياهو إلى السلطة في إسرائيل حتى أن الأخير لم يلتق بعباس حتى الآن ويصر على رفض مطلبي الإدارة الأميركية والأسرة الدولية بتجميد الاستيطان وإنشاء دولة فلسطينية.

جهود أميركية

وفي غضون ذلك، صرح المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل الاثنين في أوسلو بأن بلاده تبذل كل ما بوسعها من أجل التوصل "سريعا" الى إقامة دولة فلسطينية.

وقال ميتشل في مستهل اجتماع للجنة المختصة بالجهات المانحة للفلسطينيين في العاصمة النرويجية إن "الغرض من هذا اللقاء هو تقديم دعم للسلطة الفلسطينية" مؤكدا أنه "من المهم أن نبني مؤسسات وقدرة للحكومة تمكن أن تقوم سريعا دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة."

وسيقوم السناتور الأميركي السابق الذي يعتبر من صانعي السلام في ايرلندا الشمالية هذا الأسبوع بجولة في الشرق الأوسط ستكون الرابعة له منذ توليه مهامه في يناير/كانون الثاني الماضي من أجل السعي إلى إعادة إطلاق عملية السلام التي تراوح مكانها اليوم.

وأضاف ميتشل أن الرئيس باراك أوباما "أعلن بوضوح لكامل إدارته في المجالس الخاصة والعامة أن الولايات المتحدة تعتبر أن حل الدولتين هو الحل السياسي الوحيد القابل للحياة."

XS
SM
MD
LG