Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يعرب عن القلق إزاء الحكم الصادر في كوريا الشمالية ضد صحافيتين أميركيتين


أعلنت كوريا الشمالية الاثنين أنها أدانت صحافيتين أميركيتين تحتجزهما منذ مارس/آذار بتهمة دخول البلاد بصورة غير قانونية وحكمت عليهما بالسجن 12 عاما مع الأشغال الشاقة في خطوة من المرجح أن تفاقم من التوترات القائمة مع واشنطن ومع قوى إقليمية أخرى.

وكانت الصحافيتان ايونا لي ولورا لينغ اللتان تعملان لقناة كارنت التلفزيونية الأميركية قد اعتقلتا أثناء قيامهما بمهمة صحفية قرب الحدود بين كوريا الشمالية والصين. وبدأت محاكمتهما الخميس.

وسارعت الولايات المتحدة الاثنين إلى الإعراب عن قلقها العميق من الحكم الصادر على الصحافيتين وأصدرت بيانا دعت فيه إلى الإفراج عنهما فورا.

فقد أعرب الرئيس باراك أوباما عن قلقه البالغ إزاء الحكم الصادر في كوريا الشمالية ضد الصحافيتين الأميركيتين.

وقال بل بيرتن المتحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيس يعمل عبر القنوات المتاحة لإطلاق سراحهما على الفور.

وقال ايان كيلي المتحدث باسم الخارجية الأميركية في بيان "نحن قلقون للغاية مما أعلن عن الحكم الذي أصدرته سلطات كوريا الشمالية على المواطنتين الأميركيتين الصحافيتين ونتحرك على كل القنوات الممكنة لضمان الإفراج عنهما."

وقالت هولي غيبسون وهي زميلة للصحافيتين: "لقد كانتا تعدان موضوعا عن اللاجئين الذين يفرون إلى الصين للخلاص من حكومة كوريا الشمالية، وفي رأيي أن هذه رسالة واضحة لغيرهما من الصحافيين مفادها أن هذا ما سيحدث لهم أيضا لأننا لا نريد أن يكتب أحد شيئا عما يدور هناك."

وقالت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية الاثنين في تقرير مقتضب "المحاكمة أثبتت الجريمة الخطيرة التي ارتكبتاها بحق الأمة الكورية وعبورهما الحدود بشكل غير قانوني وهو ما أُدينا به وحُكم على كل منهما بالبقاء 12 عاما في الإصلاحية مع الأشغال."
XS
SM
MD
LG